مسرح طفل

“أمي..لا تتركيني” مسرحية للأطفال للكاتب المصري: مجدي محفوظ

أمي.. لا تتركيني

مسرحية للأطفال

 

 مجدي محفوظ: مسرحي مصري

ـ

 

الشخصيات

1- الأم

2 – حمد

3- الخادمة

4- صديقة الخادمة

5- سالم

6- الروبوت : كوكي

أم : مهتمة بأعمالها وأموالها ولا تهتم بأولادها ودائما مشغولة بالحسابات والأسهم

الأب : دائم السفر من اجل التجارة

حمد : طفل معاق حركيا ويتحدث بصعوبة ولديه ثأثأة في النطق

سالم : طالب ذكي ويحب حمد كثيرا ويعطف عليه

الخادمة : شديدة التعامل مع حمد ولاتهمتم به وتعامله معامله سيئة

صديقة الخادمة : شخصية لا تظهر علي المسرح وممكن أن تأخذ أي طفلة دورها في الحديث خلف الكواليس

المكان : منزل الأسرة

الزمن : صباحا

تفتح الستارة علي صالة منزل وتدور كل أحداث المسرحية داخل الصالة وتوضع كنبة وعدد 2 كرسي وطاولة صغيرة عليها مزهرية مليئة بالزهور وبعض الصور علي الحوائط وباب رئيسي وتظهر أبواب للغرف والمطبخ

موسيقي مع أضاءه خفيفة تدلل علي فتره الصباح

( يسمع صوت باص المدرسة مع صوت متقطع منخفض يرتفع تدريجيا السيارة ..تدخل الأم مسرعة وبأعلى صوتها)

الأم : سالم ….سالم، لقد جاء باص المدرسة

( من داخل غرفته وبصوت مرتفع )

سالم : نعم ماما إنني قادم

( يخرج سالم من باب غرفته ويظهر علية عدم الترتيب ويتجه إلي باب الخروج والأم خلفه )

الأم : سالم حبيبي …..لاتنسى شيئا

سالم : حاضر يا أحلي ماما في الدنيا

الأم : بالسلامة يا أغلي ما في دنيتي بارك الله فيك

( يخرج سالم من الباب وتغلق الأم الباب وترفع يدها وتدعوا )

الأم : يا رب بارك لنا في سالم يا الله واحفظه

( يسمع أنين من داخل الغرفة الثانية وصوت متحشرج وكأنه يتألم …تظهر الأم ضيقها من هذا الصوت وتؤشر بيدها كأنها لا تريد أن تسمع شيئاً )

حمد : ما ..ما …ما ……ما

( بغضب ….وضيق )

الأم : ماذا تريد مني

حمد : ما …ما….ما

( تجلس الأم علي الكرسي وهي في ضيق )

الأم : ماذا افعل يا الله كم أحضرنا لهذا الولد مربيات وخادمات ولا جدوى لقد مللت

( تقوم وتدور في الصالة وكأنها تحكي في سرها وبصوت هادئ ..هنا تسمع صوت الهاتف يرن)

الأم : لا أريد أن اكلم احد أنني مللت الدنيا من هذا الطفل القعيد

حمد : ما …..ما ….ما

الأم : ماذا تريد ….الخادمة لم تأتي بعد

( متلكئا في نطق الكلمات دائما الي نهاية الحدث اما بعدالتعلم يغير من صوته )

حمد : لا ……لا ……خادمة …لا

الأم : وماذا تريد أذن

حمد : ااانت…ن ن ن ن .نت

( تدخل الأم غرفة حمد …….وتُخرج حمد علي المسرح بعجلته …وكأنه فرح )

حمد : ها ….ها ….ها …ما ….ما

الأم : دعك من هذا …اصمت لا أريد أن اسمع صوتك ، آه …ويل لهذه الخادمة

حمد : لا ….لا ….أريد خادمة

الأم : من تريد…أذن

حمد : ما ….ما ….أ…أ..نت

الأم : أنا اذهب إلي عملي وشركتي ولا استطيع أن اجلس معك

حمد : (بطريقته المتلكئة) ما …ما …أنا احبك

( الأم ويظهر علي وجهها الضيق وعدم الرغبة في الحب )

الأم : وأنا ..

ماذا افعل لك

حمد : لماذا لالالالالا تجلسي معي مثل أخـــــي سسسسالم

الأم : سالم في المدرسة ويحتاج إلي المعاونة

حمد : وأنا أريد الذهاب للمدرسة

( في سخرية )

الأم : وكيف تذهب وكيف تتعلم وانت حبيس هذا الكرسي

حمد : استطيع …ما ….ما أحب الذهاب للمدرسة

الأم : دعك من هذا الحديث

( موسيقي)

( الأم تترك حمد ….. وكأنها قلقة وتنظر إلي ساعتها لقد تأخرت هذه الخادمة ……………تأخذ الهاتف وتبدأ في الضغط علي الأرقام وتتحرك علي المسرح…..يدق جرس الباب ….تذهب مسرعة إلي الباب )

الأم : أنت ايتها الخادمة

الخادمة : نعم سيدتي

( بغضب وصوت عال )

الأم : لماذا تأخرت كل هذا الوقت

الخادمة : لقد أعددت الطعام لأولادي لحين العودة من المدرسة حتى يجدوا الطعام جاهز

الأم : ألا تعلمي إنني لدى عمل وأريد الذهاب إلي شركتي لإدارة أموالي

الخادمة : لا أتأخر مرة آخري يا سيدتي

( تهدد الأم الخادمة ……..مؤشرة بيدها )

الأم : أذا تأخرت ثانية سأقطع من راتبك وأطردك من هنا

حمد : ما ….ما …لا تتركيني….مع هذه الخادمة ، لا أحبها

الأم : كف عن هذا الحديث صه …صه

( تخرج الأم مسرعة .. متمتة بكلمات غير واضحة…وتقفل الخادمة الباب من خلفها )

الخادمة : بدأ التعب مع هذا المقعد…لكن اليوم سأتركه ….لقد مللت منه

( تدخل الخادمة إلي غرفة حمد وتأتي له بملابس ترمي بها في وجه )

حمد : لا ….لا لا احبك

الخادمة : وأنا …..لا احبك

( تتجه الخادمة بجوار حمد تعامله بقسوة )

الخادمة : تري أيها اللعين لو أخبرت ماما لصفعتك علي وجهك

( بخوف ورهبه )

حمد : لا ….لا….أنا لا احبك

الخادمة : وأنا أيضا لا احبك ….لأنك ممل

( تقترب الخادمة من عربة حمد وتريد أن تدفعه للأمام )

حمد : ما ….ما …لا تقتربي مني اتركيني لوحدى

الخادمة : ( بعنف ) دعك من هذا اصمت لا أريد أن اسمع صوتك

حمد : آه ….آه …………اتركيني

الخادمة : حقاً أيها الولد أنت ممل وكئيب

حمد : لا …..لا …احبك

الخادمة : سأتركك……لحالك ولكن قبل أن أتركك ضع هذه علي صدرك

حمد : لا أريد …..لا أريد

( الخادمة تضع يديها علي كتفيه وتحركه بشدة وعصبية )

الخادمة : أن لم تضعها سأقضي عليك

حمد : اتركيني

لا لا

( صوت الهاتف، وتبدأ الحديث مع أحدي صديقاتها ..وتكون الصديقة في الكواليس ولا تظهر)

الخادمة : من معي ؟

آوه صديقتي كيف حالك أختي

الصديقة : بخير

الخادمة : هل أنت في المنزل الذي تعملين به

صوت الصديقة : نعم

الخادمة : وماذا تفعلين اليوم

صوت الصديقة : لا شئ

الخادمة : هل قمت بإعمالك المنزلية

صوت الصديقة : ليس عندي أعمال غير رعاية طفل رضيع

الخادمة : وماذا تفعلين له

صوت الصديقة : لا افعل له أي شئ غير أنني أغير ملابسة مرة في اليوم

الخادمة : وبعد ذلك

صوت الصديقة : لا شئ … اتصل بصديقاتي إلي أن تأتي ربة المنزل من العمل

الخادمة : وهل يعرفون ذلك

الصديقة : لا يعلمون أي شئ ..فور حضورهم أترك المنزل وأعود في صباح اليوم التالي

الخادمة : أنت أفضل مني حالا

صوت الصديقة : وعملك هل هو متعب ؟

الخادمة : ( تنظر الخادمة إلى حمد وتقول ) لا بل ممل ، فأنا مكلفة برعاية طفل مقعد ولكنه دائما لا يحبني دوما يريد أمه ولكنها مشغولة بأموالها الكثيرة

صوت الصديقة : ربنا معك….نعم كل ذلك من اجل لقمة العيش

( يدق جرس الباب …ويسمع صوت باص )

الخادمة : انه متعب….اتصل بك لاحقا …جرس الباب يدق

( تذهب الخادمة لفتح الباب ….)

الخادمة : من بالباب …..من بالباب

سالم : أنا سالم

الخادمة : أهلا سالم كيف حالك

سالم : بخير

( يتفتح، يدخل يترك لها الحقيبة ويجري مسرعا ناحية حمد )

سالم : يقبل حمد …حبيبي وحشتني

حمد : ها …ها …وأنا كمان

( يجري سالم ناحية حقيبته ويخرج بعض الحلوى وقصة )

سالم : حمد حبيبي لقد أحضرت لك بعض الحلوى وقصة جميلة

( مهللا .. فرحا)

حمد : شكر لك …….حبيبي سالم فانا احبك كثيراً

سالم : وأنا يا حمد دائما أحكي لأصدقائي عنك

( يهمس في أذنه )

سالم : هل تضايقك هذه كالسابقات ؟ (يشير للخادمة)

( تنظر الخادمة لحمد بنظرات مخيفة ….وتدخل المطبخ )

سالم : احك حمد أنا أفهمك

حمد : لا…..لا …..أنا احتاج …ما…ما……خادمة …لا

سالم : احك لي أخي لا تخف

حمد : أريد أن نلعب سوياً قبل أن تحضر أمي وتمنعك من الجلوس معي

سالم : حاضر ….يا حمد

( يمسك سالم عربة حمد ويداعبة …..وينظر لأخيه ويقول )

سالم : حمد هذه الكرة التي تحبها

( يبدأ سالم باللعب بالكرة ثم يضعها في يد سالم وهي مضيئة )

( مبتسم وفرح وتظهر عليه علامات الفرح)

حمد : الله ……الله

( يجلس سالم بجوار حمد ويفتح حقيبته المدرسية ويخرج قصة )

سالم : لقد أحضرت لك اليوم قصة جملية سأقصها عليك حين تخرج ماما في المساء

حمد : ها ها….وأنا في انتظارك

(يدخل سالم لغرفته ممسكا بعربة حمد )

( صوت سيارة ….بعدها يدق جرس الباب ….تخرج الخادمة مسرعه لتفتح الباب )

الخادمة : من الطارق؟ سيدتي أهلا بك

( تدخل كئيبة المنظر وتحمل اوارق وآلة حاسبة وتجلس مسرعة علي طاولة وتنادي الخامة بسرعة )

الأم : هاتي لي فنجانا من القهوة

الخادمة : حاضر سيدتي ….تحت أمرك

موسيقي

( تتحدث الأم مع نفسها عن أسهمها في البورصة وشركاتها وزوجها المسافر لليابان لشراء صفقة كبيرة ممسكة ببعض الاوارق والحاسبة )

الأم : آه

آه لو أن المحاسب حدثني قبل ذلك لكسبنا أكثر من ذلك ب20%

( تأتي الخادمة بالقهوة …. مسرعة )

الخادمة : سيدتي تفضلي قهوتك

الأم : اتركيها …..واذهبي ولا تقاطعيني مرة آخري

الأم : آه

آه لو صعدت الأسهم لا بد من بيعها

(موسيقي وإضاءة خافتة فيما تتحرك علي المسرح يمين ويسار وتحدث نفسها ويظهر عليها الارتباك والقلق )

الأم : نعم إذا بعت هذه الأسهم الآن سنكسب أمولا كثيرة ويأتي زوجي بالصفقة الثانية من اليابان، ها ها الله الله نكون حققنا عدة ملايين …..هذا هو الربح الكبير

لابد من اقتناص الفرصة

( تنظر أمامها فتجد الخادمة …فتقف وتوبخها )

الأم : أيتها الخادمة البلهاء لماذا تقفي هنا أليس لديك عمل؟

الخادمة : لا سيدتي

الأم : ولماذا تقفي هنا أمامي بشكلك الكئيب هذا؟

الخادمة : أريد أن اذهب

الأم : إلي أين؟

الخادمة : إلي منزلي لمراعاة أولادي

( بصوت عال )

الأم : أي منزل أيتها البلهاء

( تأخذ الأم شطنه يدها وتضربها )

الخادمة : لا يا سيدتي ..

لا تضربيني ….

أنا سأترككم ولن أعود لكم مرة أخري .. كل يوم تقولين لي هذا الكلام وتضربيني عليه

الأم : وكيف تذهبين

الخادمة : سيدتي لدي أولاد فهم يحتاجون الرعاية

( الأم بسخرية )

الأم : وكيف تنفقين عليهم حين تتركي العمل ها هنا؟

الخادمة : الله هو الرازق

الأم: أخبريني بالحقيقة

الخادمة: الحقيقة يا سيدتي أن ولدك يحتاج إلي رعاية خاصة ….وأنا لا استطيع أن أرعاه

الأم : الآن فهمت …تريدين أجرا أكبر

الخادمة : لا ….

الأم : سحقاً لكن أيتها الخادمات

(تحاول أن تهدئ من أعصابها) وماذا تريدين إذن أيتها الملاك؟

الخادمة : لا أريد أي شئ!

( في غضب وتقوم بدفعها الي الباب وتغلق الباب خلفها بقوة )

الأم : هيا … اغربي عن وجهي اغربي

( تخرج الخادمة )

موسيقي حزينة مرتبكة، والأم تجلس علي الكرسي وتضع يدها علي خدها ……وتحدث نفسها ….وتقوم بمسك هاتفها وتحاول الاتصال وتترك الهاتف )

الأم : ماذا سأفعل الآن؟

كيف سأتصرف …( فجأة) آه ….

لقد نسيت الأسهم

سحقا لك أيتها الخادمة التعيسة

( تنظر إلي هاتفها وتمسك بيدها الهاتف وكأنها تتطلع مواقع البورصة … )

الأم : (فجأة)

الله الله لقد صعدت الأسهم سأتصل بالمحاسب

( تقوم بالضغط للاتصال )

الأم : بع الأسهم الآن وبسرعة ……لقد تحقق المكسب الكبير

( تترك الهاتف وتجلس علي الكرسي)

الأم : ربحنا الكثير…من الأموال … أيتها الخادمة ….أيتها الخادمة

آه نسيت لقد غادرت وبلا رجعة

( يدق جرس الباب فتقوم لتفتح بنفسها )

الأم : رسالة فورية من اليابان

( تأخذها وتغلق الباب وتتوجه مسرعة لقراءتها وحين تقرئها يبدوا عليها الفرح والسرور وتنادي بأعلى صوتها )

الأم : سالم …سالم …حمد

( يخرجان الاثنان إليها فتقوم وتقبل سالم وتترك حمد وهو ينظر اليها )

سالم : نعم ماما

حمد : ما …ما

الأم : تعالي يا سالم لأخبرك بشيء

( تنسي حمد كأنه غير موجود وتأخذ بيد سالم وتأخذه الي غرفتها وتجلس معه وحمد ينظر من بعيد في حزن وألم)

موسيقي …………إظلام …..بقعة ضوئية علي حمد

حمد : (محدثاً نفسه) الهي يا الهي أنني أحمدك علي ما أنا فيه ولكن حنن قلب أمي عليّ

( يتثأب حمد وكأنه يريد أن ينام وتطفأ الأضواء ……….يدخل الربوت ويقف أمام حمد ….تضأ الأضواء بصورة خافتة يستيقظ حمد )

إظلام …….موسيقي

( علي فترات متقطعة من القاعة )

كوكي : حمد……حمد ………….حمد….صديقي

حمد : يا الهي ما هذا؟ ما هذا؟

إنه خيال

الربوت : أنا صديقك يا حمد

حمد : وهل تعرفني؟

الربوت : نعم صديقي ويقترب منه ويداعبه

حمد : أنت طيب القلب

الربوت : وأنت يا حمد ؟

لقد أرسلت لعنايتك ورعايتك

حمد : الحمد لله …..

( الربوت يمسك بعربة حمد ويعلب معه ويغني )

حمد حمد يا اغلي حبيب

حمد حمد يا اغلي صديق

أحنا بنحبك يا حمد

ونرعى ودك ياحمد

حمد يا اغلي حبيب

حمد يا اغلي صديق

إظلام وموسيقي مناسبة

( يخرج الربوت كوكي ، وبعد ذلك تضاء الاضاءه ويستيقظ حمد )

حمد : الله …. ما هذا حلم جميل

( تخرج الأم من غرفتها مع سالم قائلة )

الأم : لقد أرسل والدك هذا الربوت ليرعي حمد ونرتاح من متاعبه

سالم : وأنت يا ماما ……حمد يحتاجك …أنت

الأم : سالم دعك من هذا أنت تعرف أنني لدي أعمال كثيرة

سالم : ماما حمد يحتاج إلي حنانك وقلبك وليس الي خادمة وربوت

( بغضب وقسوة وتدفعه )

الأم : سالم سالم قلت لك دعك من هذا الحديث

واترك ما تقوله المعلمة في المدرسة

حمد : (باكيا)

ما ..ما ….سالم حبيبي

( تتركهم وتدخل غرفتها، فيما يجلس سالم بجوار حمد )

سالم : لا تبكي يا حبيبي

حمد : يقبله ويبكي

سالم : سأكون جانبك ولا أتركك

حمد : سالم لقد رأيت ربوت في أحلامي

سالم : جميل حمد الربوت جميل

حمد : نعم يا سالم

سالم : الربوت يا حمد يستطيع أن يفعل أشياء كثيرة ألم تره في التلفزيون؟

إنه مطيع ومسالم وينفذ كل شئ

حمد : حقا سالم

سالم : نعم ويستطيع أن يتعاون مع الإنسان

حمد : صحيح سالم

سالم : نعم ويحب كل الناس

حمد : لكن.. ألدية قلب مثلنا؟

سالم : لا ليس لدية قلب مثلنا بالضبط يا حمد

حمد : كيف؟

سالم : قلت لك حبيبي ليس لدية قلب مثلنا

ولكنه يحب كل البشر ببرنامجه

حمد : إنه جميل …نعم جميل …ولكن أخاف منه

سالم : لا تخف ولا تقلق وممكن أن تلعب معه

حمد : الله ….جميل جميل

سالم : نعم أخي

حمد : لو أنني استطيع الحركة ….لكن هذا قدري والحمد لله

سالم : الحمد لله ياخي فأنت ذكي وعندك عزيمة علي الحركة هيا ارني

( يحاول حمد أن يقوم ويتحرك )

سالم : جيد حمد هيا هيا ….الآن نقرا القصة

( يحضر سالم القصة من شنطته )

موسيقي فرحة

( الأم وهي في داخل غرفتها كأنها تكلم زوجها …..وحمد وسالم يقرءان القصة )

الأم : حقا يا أبا سالم ….هل حققت هذا الربح …يا الله لقد حقننا الملايين الكثيرة

( تخرج من داخل الغرفة وهي فرحة …تجد سالم وحمد نيام حمد علي كرسية وسالم بجواره فلا تبالي وتمسك بالحاسبة والأوراق وتحسب

الأم : جميل جدا …لقد تحقق لنا الربح والأموال الكثيرة

إظلام .. موسيقي .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المشهد الثاني

(جرس الباب يدق ……تستيقظ الأم فيما يتسلل النور إلى المكان تدريجيا تدريجيا…تذهب لفتح الباب )

الأم : من بالباب

( مستغربة …..آه …ما )

الأم : الله لقد حضر الربوت …سالم …سالم ….حمد لقد حضر من يشغلك وتلعب معه وتتركني وأعمالي

( تدخل الربوت وعلي ظهره التعليمات وتبدأ بالقراءة )

سالم : اما هذا …..انه جميل

(حمد ينظر إلية باستغراب وكأنة هو الذي رآه )

الأم : سالم ساعدني كي نشغل الربوت

(سالم يحضر حمد بجواره وجوار الربوت )

سالم : ما اسمه يا ماما

الأم : انتظر حتى إقراء التعليمات

( متمتمة وكأنها تقرأ)

حمد : يا الهي أهل هذا يوجد في الحقيقة ومعنا الآن

سالم : نعم حمد لقد قرأت عنه الكثير

حمد : وأنا رايته في أحلامي.. ألا تتذكر؟ لقد كنت معي

الأم : انتظر لأعرف ما اسمه

( تقرأ التعليمات)

الأم : اسمه كو كي

سالم : اسم جميل

حمد : ها….كو …كو…كوي

الأم : سالم أولا شغل الكهرباء

سالم : حاضر ماما

( تضأ لمبة في الربوت .حمراء…)

الأم : افتح برنامج رقم1 يا سالم

سالم : حاضر ماما

( مجرد فتح المفتاح …تضأ لمبة خضراء …ويبدأ الحديث)

كوكي : السلام عليكم يا أسرتي الجديدة

(يقف الجميع منبهرين أمامه ……وينظرون إلي بعضهم وأخيرا …يضحكون )

كوكي : لماذا تضحكون ….أهل انتم سعداء بقدومي؟

الأم وسالم : نعم كوكي

سالم : وهل أنت سعيد؟

(ينظرحمد باستغراب شديد متعجبا )

كوكي : نعم وجئت لأحقق لكم السعادة جمعيا

حمد : يا الهي….كوكي

الأم : هل نعرفك بأسمائنا؟

( يتحرك حركة ميكانيكية ويتجه صوب كل واحد منهم )

كوكي : لا الأمر بسيط فهذا حمد …وهذا سالم…وأنت والدتهم

الأم : وهل تعرف ما ستقوم به؟

كوكي : أنا لا اخطئ أبدا واعرف كل مسئولياتي لأنني لي برنامج أقوم بتنفيذه

الأم : وبرنامجك مراعاة سالم وحمد طبعا

كوكي : حمد صديقي …ولكني أري بعض الحزن علي وجهه

حمد : ل….ل…لا

الأم : سالم استعد للخروج وسأستعد للذهاب لشركتي أما أنت يا كوكي فمع حمد وستقوم برعايته

كوكي : سيدتي أنني اعرف مهامي جيدا

( ويلتفت إلي الأماكن ويعرفها )

كوكي : هذه عرفة حمد وسالم …وهذا هو المطبخ وهذه عرفتك يا سيدتي

( باستغراب )

الأم : ما هذا الإنسان الغريب سبحان الله ؟

أود ألا يتضايق من حمد

كوكي : قلت لك سابقا حمد صديقي وأنا هنا من اجله

( يخرج سالم والأم وعند الباب )

كوكي : مع السلامة سيدتي

الأم وسالم : وأنت بالسلامة يا كوكي

كوكي: ( يمشي ناحية حمد ويقف أمامه )

حمد أنت صديقي وأنا هنا من أجلك فماذا تريد

حمد : شكرا لك يا صديقي …ولكني أريد أن أتعلم كما رايتك في منامي

كوكي : فماذا تريد أن تتعلم القراءة العلوم الرياضيات او اي شئ من العلوم الآخري

حمد : الله اننتت تعرف كل هذا كما رأيتك

كوكي : نعم يا حمد ….فلدي برامج لكل هذه العلوم

حمد : الحمد لله

ولكن هل تحبني يا كوكي

كوكي : أنا أحب كل الناس

حمد : الله …الله …..الحمد لله لأنني مثلك ولكن بعض الناس لا تحبني من اجل أعاقتي

كوكي : هؤلاء أناس لا يعرفون معني الحب

حمد : وهل أنت تعرفه؟

كوكي : نعم

حمد : وهل .. هل لديك قلب مثلي؟

كوكي : ليس لدي قلب من لحم ودم يا حمد، لكن لديّ إحساس

حمد : وماذا إذن لديك

كوكي : لدي برنامج يسع كل الناس فهو اكبر من قلوب بعض البشر

حمد : نعم صديقي كوكي فبعض الناس لا يحبون البعض

كوكي : لأنهم حمقي ولا يعرفون معني الحب

حمد : أنا أحببتك كثيرا يا كوكي

كوكي : وأنا كذلك …….أهل نبدأ بالتعلم

حمد : نعم فلنبدأ

كوكي : بسم الله ردد ورائي حمد

حمد : نعم

( متوجها للجمهور )

كوكي : أما انتم يا أصدقائي الأعزاء رددوا ورائي

( يبدأ …..بالغناء )

الأغنية الثانية :

ألف …باء …….. …تاء ….ثاء

ألف …باء …….. …تاء ….ثاء

هي ..حروفي …العربية

حلوة …كلها ….حنـــيه

ألف …باء …….. …تاء ….ثاء …ج ….ح ….خ…..د

ألف …باء …….. …تاء ….ثاء …ج ….ح ….خ…..

ح ….ر…ي..ة….تبقي أيه … حرية

ح ….ن …ي….ه .تبقي أية ….حنيه

ألف …باء …….. …تاء ….ثاء …ج ….ح ….خ…..د

ألف …باء …….. …تاء ….ثاء …ج ….ح ….خ…..د

هي ..حروفي …العربية

(كوكي يمسك بعربة حمد ويداعبه )

حمد : الله ياكوكي …لقد عرفت الحروف لقد تعلمت وسأقراء

كوكي : والآن سأعلمك كيف تعتمد علي نفسك

حمد : معقول يا كوكي؟

كوكي : نعم صديقي فأنت لديك القدرة والعزيمة

حمد : نعم يا كوكي أريد أن أتحرك قليلاً

كذلك أريد أن العب معك ومع سالم

كوكي : حمد هذه هي الكرة التي تحبها العب حمد

(ترمي بالكريات المضيئة علي المسرح )

(موسيقي فيما يتقدم كوكي ناحية حمد ويمسك بيديه ويحاول ان يحركه ………….وتطفأ الأنوار وصوت )

إظلام ………وبقعة ضوء جانبية علي سالم

سالم : ( بصورة راوي ) ….ومرت أيام وأيام وعاش كوكي وحمد وكانوا أصدقاء وأحبة وتعلم حمد أن يعتمد علي نفسه وبدأ يتحرك وأصبح يعتمد علي نفسه وعاشت الأسرة سعيدة مع كوكي ………ولكن ذات يوم

حمد : كوكي حبيبي الغالي أنت أحب ما لي في الدنيا كلها فأنت علمتني كل شئ

( تدخل الأم وسالم فجأة أثناء حديث كوكي وحمد )

كوكي : وأنا لا أتركك أبدا مهما كان الأمر

حمد : كوكي تتخيل أن ماما لم تهتم بي مثلك فأنا أحبك اكثر من ماما

( تدخل الأم مسرعة وغاضبة ومعها سالم )

الأم : حمد حمد ماذا بك وماذا تقول هل جننت

حمد : لا ما ما كوكي علمني كل شئ حتى أنني استطيع أن اعتمد علي نفسي ….أتري كيف

( ويبدأ يحرك أطرافه …..ويحاول القيام )

الأم : ومن يكون كوكي هذا انه اله اشتريناه بأموالنا

كوكي : سيدتي المال لا يزرع الحب والود بين البشر

الأم : اصمت أيها الجماد المتحرك أنت

كوكي : نعم سيدتي أنا آلة متحركة ولكنني أحببت حمد لأنه طيب القلب وكذلك سالم

حمد : وأنا احبك كوكي

سالم : وأنا احبك كوكي

الأم : أيها الغبي كوكي لا تتحدث معي بهذه الطريقة

كوكي : سيدتي أنا لست غبيا بل أنني ذكي جدا

( تتقدم الأم ناحية كوكي وتحاول الإمساك به )

كوكي : اتركيني ……اتركيني

( ويحاول الحركة بعيدا )

الأم : لقد اشتريتك وصنعتك بأموالي

كوكي : نعم سيدتي

ولكن لا تستطيعي ان تزرعي الحب بالأموال

الأم : سحقا لكم ايها الخادمات والربوتات

كوكي : سيدتي انت تخطئ في حقي

( بغضب وعنف )

الأم : سأرمي بك خارج المنزل لحين أن تأخذك الشركة التي أحضرتك

سالم وحمد : (يصرخان ماما لا يا ماما أننا نحبه كثيرا ويعلمنا ونعلب معه اتركية لنا ماما نرجوك يبكيان) لا لا لا ماما ….ماما

الأم : لا لا ……….لا نريده

كوكي : سيدتي أنت بلا قلب ولا رحمه

( تتقدم إليه وتحاول الإمساك وتسحبه للخارج وتغلق الباب أرحنا منك أيها الغبي )

حمد وسالم : يصرخان لا يا ماما لا يا ماما نرجوك لا تطرديه أننا أحببناه مثل أخونا

( يصرخان كثيرا …وبكاء مستمر إلي أن يغشي عليهم )

الأم : حمد سالم ………..أولادي ماذا حدث لكما الهي ماذا افعل

( تذهب مسرعة ناحية الطاولة وتحضر لهم الماء وتحاول ان تعطيهم )

الأم : حمد حمد سالم سالم ….يا الهي يا الهي ماذا افعل

( تذهب مسرعة إلي الأبواب وتبكي……ويظهر عليها التعب وتترنح يمينا ويسارا )

الأم : أولادي أولادي سأعيده لكم

( إظلام ..موسيقي ..)

( يغشي علي الأم وبعد فترة جرس الباب يدق متقطعا وفي المرة الثالثة يستيقظ سالم )

سالم : ما ما …ماما

( تقوم الأم وتقول )

الأم : حبيبي سالم وحمد كوكي سيعود سيعود مهما كان لقد أخطأت في حقكما ان الأموال لا تصنع الحب ولا الود ومن الان فانا معكم دائماً

( تذهب الأم ناحية الباب وتتذكر حمد ، فتعود لإيقاظه )

الأم : حمد حبيبي لقد أخطأت كثيرا في حقك سحقا لأموال الدنيا كلها

( يستيقظ حمد )

حمد : ماما ماما

احبك احبك

الأم : وأنا أيضا

إن أموال الدنيا كلها لا تشغلني عنكم أبدا ثانية

( جرس الباب)

الأم : كوكي أنت مازلت جلس هنا

( يدخل كوكي مسرعا ويلتف مع حمد وسالم )

كوكي : يبكي أنا لا اقدر علي بعدكما أبدا فانتم اعزما في دنيتي

حمد وسالم : ونحن كذلك يا كوكي

الأم : وأنا كذلك يا كوكي

حمد وسالم وكوكي: ماما نحن نحبك كثيرا يا احلي ماما في الدنيا

الأم : وأنا أحبكم يا أولادي ومن الآن لا يشغلني عنكم اي شئ في الدنيا

كوكي : سيدتي ….الأم التي تتنازل عن أمولها وكبريائها من اجل أبنائها فهي بحق أم جديرة بكل التقدير والاحترام

كوكي وسالم : والآن يا أصدقائي فلغني كلنا لأمهاتنا

( يلتف الجميع ويغنون جميعا)

ماما يا ماما… …… يا احلي ماما

ماما يا يا ماما ……. يا اغلي ماما

أنت حبنا ………. أنت ودنا

أنت كل حياتنا ,,,,,,,ماما يا ماما

ماما يا حلوه ………. يا كل حياتي

ماما يا غنوه ……….وابتساماتي

أنت عزنا …………أنت أملنا

أنت كل حياتنا ماما ماما

النهاية

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق