وجوه مسرحية

الوزير العاشق.. “عبد الله غيث” قلده “أنتوني كوين” في الرسالة وقال عنه: لو كان في أوروبا لكان له شأن آخر!

المسرح نيوز ـ القاهرة ـ| متابعات

ـ

 

ولد فى 28 يناير 1930 في كفر شلشلمون بمنيا القمح في محافظة الشرقية

بدأ الفنان عبد الله غيث مشواره السينمائي في العام 1962 في فيلم “لا وقت للحب”، والعام 1963 “رابعة العدوية”، والعام 1964 “ثمن الحرية”، و”أدهم الشرقاوي”.

وتتابعت أفلامه فاشترك فى فيلم و”حكاية من بلدنا” و”السمان والخريف” و”جفت الأمطار” و”الحرام”

وكان لفيلم “الرسالة” العالمي وضع خاص.

وقع اختيار المنتج والمخرج السوري مصطفى العقاد على عبد الله غيث للقيام بدور حمزة بن عبد المطلب عم الرسول صلى الله عليه وسلم في فيلم الرسالة عام 1976م والذي صورت معظم مشاهده بين ليبيا والمغرب وتم إنتاج نسختين منه عربية وإنجليزية بنفس الديكور والمناظر مع تغيير في المجاميع والأبطال وفي المقابل قام الممثل العالمي أنتوني كوين بدور حمزة في النسخة الإنجليزية .

 

اعتقد المخرج مصطفى العقاد في البداية أن الممثلين العرب سوف يتعلمون الأداء الدرامي من الأجانب فتعمد أن يبدأ تصوير كل مشهد بالأبطال الأجانب وبعد مضي ثلاثة مشاهد بالتحديد فوجئ العقاد بالفرق في الإحساس بالشخصية وطريقة الأداء بين الممثل العربي وزميله الأجنبي فطلب من أنتوني كوين أن يجعل المجموعة العربية تبدأ بالتمثيل إذ لا يعقل أن تمثل شخصية إسلامية مثل أسد قريش بأسلوب أمريكي يطغي عليه الكابوي.

 

كان أنتوني كوين يقف معجباً مشدوهاً وهو يتابع عبد الله غيث حيث قال: ” لو كان عبد الله غيث في أوروبا أو أمريكا لكان له شأن آخر ” وأيدته النجمة العالمية في هذا الرأي قائلة: ” إن عبد الله غيث فنان عالمي على مستوى عال “.

 

ويرجع سبب قلة أفلامه إلى عدم استعداده لتقديم أي تنازلات وكان يدقق في ما يختاره ويناسبه من الناحية الفنية فظل يمارس الفن بروح الهواية ولم يستطع أحد منافسته خاصة في نوعية الأدوار التي يختارها.

 

وقد تألق في مسرحيات “الحسين ثائرا” و”الفتى مهران” و”زيارة السيدة العجوز” و”الوزير العاشق”.

 

أما في عالم التلفزيون اشتهر في العديد من المسلسلات الناجحة أولها مسلسل “هارب من الأيام” عام 1963م ولقب بعده بملك الفيديو “الصبر” و”الثعلب” و”المال والبنون” و”محمد رسول الله” و”الحرية” و”الكبرياء تليق بالفرسان” وآخرها “ذئاب الجبل”

 

قبلما  يعرف بأمر مرضه.. لم يكن عبد الله راغباً في التردد على الأطباء أو المستشفيات لذلك لم تكتشف إصابته بسرطان الرئة والكبد معاً إلا في مراحلهما الأخيرة وكان وقتها يعمل في مسلسل “ذئاب الجبل” وفي مسرحية “آه يا غجر” تحامل على نفسه حتى انتهت المسرحية ولم يستطع إكمال أربعة مشاهد من “ذئاب الجبل”

 

وأثناء وجوده بالمستشفى فوجئ بوفد ليبي ينوب عن الرئيس العقيد معمر القذافي يبلغه بأن هناك طائرة طبية خاصة تنتظره لنقله إلى أي بلد في العالم للعلاج أخبرهم طبيبه الخاص بأنه قد فات الأوان.

 

ورحل عبد الله غيث عن الدنيا في يوم الأربعاء 13 مارس 1993.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق