الأخبار

الثأر من أجل الحياة .. مسرحية” أغنية الموت” لتوفيق الحكيم على خشبة مسرح قصر ثقافة الجيزة

المسرح نيوز ـ القاهرة| أخبار

ـ

كتب صلاح أبو العلا

على خشبة مسرح قصر ثقافة الجيزة قُدمت مسرحية أغنية الموت يوم الأحد 21 يناير 2024 في الثامنة مساءً من إخراج زيزي صلاح تحت إشراف دكتور سميرة محسن ضمن مشاريع الدراسات العليا بمعهد الفنون المسرحية

عمل فني جيد وسهرة ممتعة في قالب درامي تقليدي كاشف لعالم الصعيد، موضوعه الثأر والقتل من أجل الحياة،
كاتبها هو رائد المسرح العربي “الحكيم” وهو اختيار هام وصعب من قِبل مخرجة العمل، استلزم الكثير من الجهد والعمل والتدريب لضبط إيقاع العمل واللكنة الصعيدية، وخلق معادل بصري عن طريق الصورة المسرحية من خلال السينوغرافيا والمؤثرات السمعية والبصرية لكشف غواره وتقديمه بطريقة وصورة مناسبة من خلال حسن استخدام وتوظيف العناصر الفنية وتضفيرها بداخله ..

أغنية الموت .. مسرحية بروح شعبية ..
عرض مسرحي منضبط جمع بين التكثيف الدرامي
وجمال الصورة المسرحية وعمق الحوار مدته 40 دقيقة،
تيمته قائمة على الثأر والانتقام، يقتحم المشهد الحياتي في صعيد مصر يجمع بين ريفية الصورة وأخلاق وعادات وتقاليد الصعيد بكل ما يحمله من إرث عتيق وخصوصية حياتية ..

مخرجة العمل فنانة شابة ممثلة ومخرجة موهوبة، أرادت النجاح من خلال تقديم عالم غريب “الصعيد” المجتمع البعيد ذو الخصوصية في أسلوب وتقاليد الحياة حيث المكان بكل ما يحمله من قضايا وعادات قديمة راسخة كأنها قانون أزلي توقف معها الزمن، قضية الثأر والعار المصاحب لكل من تخاذل عن أخذه ليبقى موشوماً وأهله بالمذلة والعار أبد الدهر ..

السينوغرافيا المعبرة ..
تميزت عناصر السينوغرافيا في أغنية الموت في التعبير عن العمل وأظهرت الصورة جيداً وناسبت الحالة الدرامية،
فتنوعت الإضاءة المعبرة من إضاءة طبيعية مصادرها طاقة النور والشباك وفرن العيش، وجسدت جميعها حالة الحزن والغضب والخوف، وكذلك الموسيقى والغناء الشعبي والآلات الشعبية كالناي والدفوف لحالة العمل الفني الدرامية ..
وكذلك الصورة تميزت منذ اللحظة الأولى لتشي بعمل جيد وتنوعت الموتيفات الشعبية للبيت الريفي الصعيدي من خلال عناصر الديكور المختلفة والاكسسوارات والملابس،
فظهرت الجدران البالية وكأنها حزينة منكسرة مثل أصحاب المكان، وناسبت الملابس المكان والحقبة الزمنية وأشخاص الرواية لنجد الملس الصعيدي والجبة والقفطان الأزهري والجلباب الريفي، وانتشرت على خشبة المسرح عناصر الديكور لتبرز البيت البسيط في قرية صغيرة بعيدة عن الحضر والعلم والنور، يسكنها الظلام والفقر والجهل وتسكنه،
فنجد الأثاث دكة متهالكة وكرسي هشة وحطب وفرن وزير وغيرها من الموتيفات الشعبية الريفية ..
الديكور تحت إشراف دكتور أحمد عبد العزيز ..

العرض المسرحي
“أغنية الموت”
تمثيل:
علياء هاشم، منة رزق،
يوسف الجبروني، محمد توبه ..
موسيقى: مصطفى خالد
تصميم بوستر: محمد وحيد
تنفيذ ديكور: محمد الإسناوي
ديكور: رحاب يوسف
إضاءة: وليد درويش
مخرج منفذ: عمرو سامي
عدسة: مدحت صبري
دراماتورج: عز الدين حافظ
تأليف: توفيق الحكيم
إخراج: زيزي صلاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى