وجوه مسرحية

المؤرخ والناقد الكبير “سمير حنفي محمود يكتب: محطات مؤثرة في حياة الفنان “عبد المنعم إبراهيم “من الهواية حتى النجومية

المسرح نيوز ـ القاهرة| سمير حنفي محمود*

ــ

مؤرخ وناقد مسرحي مصري*

 

وثيقة لا تصدر إلا من جيل الستينات المتأمل لهذه الوثيقة, ولمسيرته الفنان عبد المنعم أبراهيم، سيتعرف على أجابة سؤال, تردد كثيراً، وأختلف المتنافسين فى الإجابة عنه،وهو لماذا تفوق جيل الستينات فى النواحى الفنية على سائر الأجيال, الوثيقية التى بين أيدينا اليوم، والتى تثير التعجب, والصادرة من فنان كبير كعبد المنعم ابراهيم، ليس فى حاجة إلى مزيد من الأدوار ليرفع رصيده الفنى، أو المادى، لكنه يسعى بلا تكبر أو خجل فى الحصول على الدور الذى أستحوز على مشاعره ،

لهذا فهو يطلب أسناد دور مسعد فى مسرحية اللحظة الحرجة أليه، بل ويتحدى فى أنه فى حالة رفض المخرج (نور الدمرداش)، فأنه مستعد لعمل هذا الدور أمام اللجنة الفنية، لتبدى رأيها فى قدرته على تقديم الدور أو الرفض، بالطبع وثيقة تثير العجب، لأن عبد المنعم أبراهيم، لم يتكبر أو يتعالى على اللجنة الفنية، علماً بأن المقابل المادى فى هذا الوقت، كان ضيئلاً، واقل بكثير مما يتقاضاه نجوم (بحجم عبد المنعم أبراهيم) هذه الأيام، ولا وجه للمقارنه فى هذا الشأن.

مسرحية الطعام لكل فم 1963

 

مرحلة الطفولة: والمتأمل لمسيرة عبد المنعم أبراهيم محمد حسن الدوغبشى، أبن ميت حلاوة غربية مركز سمنود، والمولود فى الرابع والعشرين من أكتوبر عام 1924، سيجده قد عانى كثيراً لايمانه بأهمية ووظيفة الفن، فقد كان والده يصطحبة إلى شارع عماد الدين لمشاهدة المسارح بأشكالها وألوانها المختلفة، فتعلق حبه بالفن، خاصة داخل الأطار الكوميدى، وتشكل وجدانه الفنى من خلال متابعته لشخصية كشكش بك التى كان يقدمها نجيب الريحانى، وبربرى مصر الوحيد على الكسار، وفى عام 1936 ألتحق عبد المنعم ابراهيم بمدرسة عابدين الأميرية الأبتدائية (مصطفى كامل الأن)، فألتحق بفرقة الموسيقى، و فى الصف الثالث الأبتدائى، قدم أول دور تمثيلى له، عندما وقف فى الإذاعة المدرسية ليتحدث بأسم قناة السويس.

مرحلة الهواية: ألتحق عبد المنعم ابراهيم بمدرسة الصناعات الميكانيكية ببولاق عام 1938، وتقابل فى هذه المدرسة مع عاطف سالم، وعدلى كاسب، الذى كان رئيساً لفريق التمثل، كذلك تعرف من خلال فريق التمثيل بالمدرسة بعبد المنعم مدبولى، الذى كان يدرس فى مدرسة الصناعات الزخرفية، وقدم معهم من خلال فريق التمثيل بالمدرسة مسرحيتان ليوسف وهبى، هما الضحية، وأولاد السفاح، وقد أخرجهما جورج أبيض.

معهد التمثيل: فى عام 1945 وبعد تخرجه من مدرسة الصناعات الميكانيكية، ألتحق بمعهد التمثيل -الدفعة الثانية بعد أعادة أفتتاحه- وكان معه فى نفس الدفعه فاتن حمامه، عبد المنعم مدبولى، ناهد سمير، صلاح سرحان, سميحة أيوب، ملك الجمل، الجزايرلى وآخرين، ( توقفت فاتن حمامة عن الدراسة فى الصف الثالث، بعد أن تزوجت من المخرج عز الدين ذو الفقار، وتخلفت سميحة أيوب بعد زواجها من محسن سرحان، لكنها عادت عام1951)، وكانت الدراسة فى المعهد ليلية وقتذاك، مما مكنه من الأستمرار فى عمله، بمصلحة الأملاك الأميرية، وتخرج من المعهد عام 1949.

فرقة المسرح المصرى الحديث: وعندما قام زكى طليمات بإنشأ فرقة المسرح المصرى الحديث (الشعبة الثانية بالمسرح القومى) عام 1951، ضمه زكى طليمات إلى الفرقة، وقدم فى فرقة المسرح المصرى الحديث عدة مسرحيات نذكر منها، أبن جلا ، البخيل لموليير، مسمار جحا لعلى أحمد باكثير، قصة مدينتين، ثم مسرحية كدب فى كدب، وكفاح شعب.

رحلته السينمائية: تجاوزت الأفلام التى عمل فيها أكثر من 400 فيلم، بدأ رحته السينمائية عام 1951، بدأها بأدوار صغيرة فى فيلم ظهور الأسلام, وبدأ مرحلة الأدوار الكبيرة عام 1955 مع شادية، فى فيلم “لواحظ” أخراج حسن الأمام، عام 1957، ثم فيلم الوسادة الخالية مع عبد الحليم حافظ، أخراج صلاح أبو سيف فى نفس العام.

مع فرقة إسماعيل ياسين: وفى عام 1954 تم ضم شعبتى القومى (فرقة المسرح المصرى الحديث والفرقة القومية) فى فرقة واحدة، فتحول أعضاء الفرقة الأولى إلى مايشبه الكومبارس، فأستقال هو وسناء جميل من الفرقة، وألتحق هو بفرقة أسماعيل ياسين، فى موسم 1954/1955، وكان أبطال الفرقة مع أسماعيل ياسين، محمود المليجى، زينب صدقى، عبد الفتاح القصرى، حسن فائق، أستفان روستى، حسن فائق،لولا صدقى، السيد بدير، تحية كاريوكا، وكانت الفرقة تقدم أعمالها على مسرح ميامى، الذى كان مسرحاً صيفياً فى هذا ال

 

عودته للفرقة القومية: يعود فى عام 1956 إلى الفرقة القومية، وكان مديرها وقتذاك أحمد حمروش الذى قام بنهضة فى الفرقة، وأرتفع مرتب عبد المنعم أبراهيم من 19 جنيه إلى 30 جنيه، بينما أعطى شفيق نور الدين 40 جنيهاً.

كان ظهور ألفريد فرج مرحلة فارقة فى تاريخ عبد المنعم أبراهيم، فقد أرتبط بأعماله فكرياً ووجدانياً لدرجة كبيرة, وجمعت بينهما صداقة فكرية عميقة، وتحول عبد المنعم أبراهيم إلى قاسم مشترك فى معظم أعمال ألفريد فرج التى قدمها على خشبة المسرح القومى, ومن أشهر الأعمال التى قدمها لألفريد فرج على جناح التبريزى، وعسكر وحرامية.

عبد المنعم إبراهيم ومسرح الزمالك: فى عام 1975 طرحت وزارة الحربية عطاء لتأجير مسرح الزمالك، وكان العطاء الأكبر لماجده الخطيب بمبلغ 75 جنيه يومياً، وكان مشروطاً بالسماح لها بأستغلال المسرح كدار عرض سينمائى، لهذا رُفض عطاءها، بينما كان العطاء الثانى لعبد المنعم أبراهيم بمبلغ 65 جنيه يومياً، أما العطاء الثالث فكان لفرقة محمد عوض، وفؤاد المهندس، التى كانت تستأجر المسرح بمبلغ 200 جنية شهرياً، ولم تغير قيمة العطاء عن هذا المبلغ، ورسى العطاء على عبد المنعم أبراهيم، الذى كان يخطط لتكوين فرقة مسرحية، وقام بالأتفاق مع نعمان عاشور على تقديم مسرحية برج المدابغ، ولكنه فى يوم 31 ديسمبر المحدد لأستلام المسرح من محمد عوض وفؤاد المهندس، فوجئ بتبديل العطاء ليرسى على فرقة محمد عوض، بتدخل من يوسف السباعى، فلجأ إلى القضاء الذى حكم له بالمسرح، ولكنه رفض الدخول فى منازعات مع زملاء المهنة.

قدم مع فرقته التى كونها، مسرحيات، حلاق بغداد، وعلى جناح التبريزى لتونس، والجزائر، وحققت الفرقة نجاحاً كبيراً، وتلقت عدة دعاوى من عدة دول, مما جعل السيد بدير ضم فرقته إلى هيئة المسرح، ولكنه رفض هذا العرض.

رحلته الأسرية: تزوج أول مرة عام 1948، بينما كان طالباً فى السنة الثالثة بمعهد التمثيل, أنجب من الزوجة الأولى، ثلاثة بنات وولد، وتوفيت زوجته الأولى عام 1962، ويتزوج مرة أخرى لينجب بنتاً واحدة، ثم تزوج أخيراً من الفنانة كوثر العسال، وأستمر معها حتى وفاته.

محطات عديدة ومواقف فى حياة عبد المنعم ابراهيم تحتاج إلى مجلدات نذكر منها أنه غنى فى الأذاعة بعض اللحان لسيد مكاوى، وقام بالأشتراك فى مسلسل الحرافيش، وقام بتقديم برنامج بندق ولوزه، وفى التليفزيون أشترك فى فوازير رمضان مع نيللى، وقدم برنامج بندق ولوزه للأطفال، وقدم ما يقرب من 20 مسلسل تلفزيونى منها، زينب والعرش، الشهد والدموع.

أهم الجوائز والتقديرات: حصل على جائزة أحسن ممثل دور ثانى فى فيلم قصر الشوق، من المركز الكاثوليك عام 1960، وفيلم طريق الدموع عام 1961, وحواء على الطريق 1968 وشهادة تقدير من المؤسسة المصرية العامة للسينما عن سابقة أعمالة، عام 1967، وميدالية ذهبية فى عيد السينما الأول عام 1982.

توفى الفنان الكبير الذى أحب الفن للفن يوم 17 نوفمبر من عام 1987, عن عمر يناهز الثانية والستين

ـ

مسرحنا عدد403 بتاريخ 1 يونيو2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى