مقالات ودراسات

الناقدة أمل ممدوح تكتب: شامان .. استغاثة طقسية للعالم الأصلي

المسرح نيوز ـ القاهرة | أمل ممدوح*

ناقدة مصرية

ـ

    حين تتآكل المساحات في عالم يبتلعك ولا يحتويك فيه سوى موضع قدمك وتصبح محاطا بإطار حديدي ينمطك ويدجن اختلافك الساعي للنماء مفتقدا حد اليأس الأخرس لغة الانتماء..محاصَرا ومكبل السعي نحو براح السماء؛ فأنت في اغتراب يسحق ذاتك وهويتها خاصة في عالم الحداثة وطلاسم وتلاحق الأحداث وسرعة الإيقاع ونداهات تشيؤ تزيد تضاداتك معه إذا ما كنت تحن لندائك الإنساني، فالاغتراب موقف اعتراضي استنكاري يقول عنه فرويد “هو الشعور بالانفصام والصراع بين قوى اللاوعي الدفينة في الذات وبين الذات الواعية” ويراها “نيتلر”حالة نفسية للفرد السوي المدرك لغربته، هذه الأزمة التي تتفاقم في حياتنا الحالية التقطها سعيد سليمان كواحد من قلائل أصغى لها كهمّ حقيقي سبق وتعرض له في عرضه السابق”الإنسان الطيب” ليتطرق له هنا في “شامان” بشكل مختلف وإن تشابه الخيار الأسلوبي كأوبرا طقسية.

شامان3

    وعبر الأوبرا الطقسية الجامعة للحالة الأوبرالية الغنائية والمسرح الطقسي بحالته الخاصة يسهل قول واختصار الكثير مما يتعقد شرحه ووصفه وهو ما يعد خيارا ملائما للعرض يتطلب بدوره حالة من التلقي الشعوري الوجداني التراكمي لا الظاهري الصارم بالمنطق السائد وآلياته؛ خيار يلائم روح الاغتراب في العرض الصارخة من سطوة العالم والتي يناسبها الفرار بالشكل الطقسي الأسطوري من حصار الجمود والقيود ، فالمسرح الطقسي حر  لا يعتمد على الحبكة التقليدية أو الحبكة عموما أو الشخصيات بل يعتمد على التراكم الإجمالي والنهائي للحالة الشعورية المطلوبة عبر مناخ طقسي المفردات كما الطقوس الأولى في المعابد والتي تصور أمرا جللا يتبع بنداءات استغاثة وحركات استرضائية للآلهة والطبيعة لتجاوز محنة كإحدى أهم وظائف الطقوس؛

استغاثة ابتهالية ملحة وشجنية بطبيعتها تسعى لانفراج تماما كشكل العمق البنائي للعرض الذي أراه بناء على ما سبق تلاءم مع مضمونه وحالته ومع ما أراد قوله مخرجه ومؤلفه سعيد سليمان بما فيه من شكل أوبرالي إنشادي يلائم الحالة الطقسية، إضافة من جهة أخرى لما يتميز به الطقس من حالة جماعية وهنا يتجمع الغرباء للاستشفاء؛ فارين من ضيق عالمهم الخانق إلى الطبيعة البدائية الأولى ووعيها بحثا عن هويتهم المسحوقة واستدعاء العالم الأصلي لاسترداد فطرتهم الأولى قبل التشوه المكتسب، وهو تماما ما ذهب إليه ” آرتو” رائد مسرح القسوة الذي يرى أن “إنسانية الإنسان لن تتحقق إلا بإطلاق العنان لرغباته الفطرية وعواطفه البدائية الخشنة مثل الخوف والحب والحنين والشهوات، وعلي الإنسان الذي يريد استعادة ذاته التخلص من حصار المدنية الخانق”..فاختار العرض الطقوس الإفريقية كأقدم الصور المعروفة للعالم البدائي المحتوي للاوعي الحر مما يتماس في نفس الوقت مع فكرة المسرح السيكودرامي الذي اتبع العرض خطواته من تنفيس ثائر يؤدي لتفريج أو تطهير بلغة الدراما ثم سلام .شامان4

    في فضاء مستطيل يبدأ العرض ..خال إلا من دائرة بيضاء تتوسطه تمثل الدائرة التقليدية للطقوس تحيطها جدران سوداء بنقوش مصفوفة بالطريقة الفرعونية ومخطوطة بنقوش بيضاء إفريقية قديمة، بثنائية تضاد كما انقسامات النفوس تحققها أيضا سجادة مستطيلة على الأرض باللونين الأبيض والأسود بأشكال إفريقية، كمزج بين الماضي الإنساني العام ( البدائي) والخاص( الفرعوني ) للإنسان في مجتمع العرض مما يؤسس لحالة وجودية امتدادية عميقة متصلة زمنيا ومكانيا من الماضي الأول كأصل جذري إلى امتداده لآني المعاصر خاصة مع هيئة المؤدين المعاصرة كما سنرى ، مع إطلالات محيطة مرسومة على ملصقات ورقية على الجدران لوجوه كبيرة مشوهة مشققة متجزئة بعيون كبيرة تطالعنا تحاول الاستبصار كما “شامان” العرض ذلك العراف أو الساحر التقليدي المختص بالمعالجة بسيطرته كوسيط على الأرواح حتى أرواح الموتى،

المكان يبدو كمعبد قديم يمهد لابتهال إغاثة، تضاء الدائرة وحدها بضوء أبيض بلا حياة كأملٍ شاحب عليل وسط إعتام كامل لنسمع لحنا موسيقيا شجنيا تتسيده آلة التشيلو بصوت غليظ عميق موجع كبوق بدائي بعيد العالم يفتتح أنشودة شجنية مطلعها “سأصبح لنفسي شامان منتبها للنور والظل والألوان.. للصمت والأصوات والأرواح .. محولا الصراخ والآلام والأشجان .. معالجا الماضي .. هنا والآن .. سأصبح لنفسي شامان..” ، وهو المطلع الذي يتكرر في مناطق مختلفة بعد ذلك لتدخل مجموعة العرض الكبيرة بين فتيات وشباب حفاة بملابس سوداء كمعاناتهم.. حديثة موحدة كحالة جماعية.. بسيطة متخففة كما النداء الزاهد اليائس وكما الهيام في البراري، يسبق دخولهم صوت ضجيج فوضوي متكسر عشوائي يعلو ويزداد تدريجيا  لينتشرون في فضاء المكان يملأونه وحدهم كما معظم العرض ، فهم أداة شغل المكان وهم الحدث كما التقليد الطقسي، يمسكون آلات معظمها من خامات أولية تجافة خشنة لا تخل من قسوة تلائم حالة التخفف والتجرد اليائس..منها آلات موسيقية بسيطة كالدفوف والطبول وعصي وصفائح وسلالم خشبية يلقونها مائلة على الأرض معبرة عن عجز الصعود؛ يخبطونهم جميعا ببعضهم كخبطات اعتراضية عشوائية رتيبة مشوشة كعالمهم المزعج المفزع تعبر بقوة عن آلامهم وصراعاتهم، بينما حبلان معقودان متدليان من السقف في كل جهة قد يوحيان بالشنق أو بغوث محتمل من السماء، ليبدأ هياجا حركيا متخبطا مواز للحالة السمعية يعبر عن صراع نفسي بحركات عشوائية من انقلابات أو زحف وجثو منهزم أو تنمر وغليل وتوتر كذرات مستثارة في غليان بأداء تعبيري وأدائي جيد مع خبطات آلية رتيبة سئمة على الدفوف بينما حبل واحد بدأ التأرجح منبئا بحدث يوشك وحضور ما، ليبدأ البوح اللفظي بعبارات مصاغة بإتقان عميق تبوح بأشكال من الغربة والصراع النفسي من عجز وكبت وملل واختناق بإنشاد متسائل لائم ليبدأ التصاعد بنداء القرين والوسيط المستبصر”شامان” حيث وحد العرض بين الاثنين في دلالة موفقة حيث قرينك الكامن المخاصم ممثل ذاتك المنقسمة وحامل لاوعيك المكبوت هو المفسر والمستبصر ..

شامان1

هو شامانك المعالج ، ينادونه للحضور بهجائه واتهامه بالعرقلة بتنويعات بين الثورة والخفوت لتتحول الإضاءة التي كانت عنصرا هاما ومدرّجا لدراما العرض وحالاته لنوع من الدفء الخافت بعد ازرقاق ميتافيزيقي سابق بارد ، ليبدأ البوح بعامية تصل الحالة بزمنها وعالمها الحالي عن شكاوى كل ذات وحلولها المعقدة المرتبكة للتعايش بحيث تظل كل شخصية تحمل بوح معاناة تخصها وحدها على مدار العرض، لينتقل الهجاء للرجاء وحوار للترضية فيبدأ هنا لبس الأقنعة كأهم الطقوس البدائية لتحقيق الهوية بما فيها من محاكاة ومصادقة لقوى الطبيعة واستقاء قوتها؛ أقنعة كاملة من خامات بدت طبيعية تتصل بفرو يلبس على الأكتاف أضفت إجماليا حالة بدائية سحيقة متقنة صممتها مع الديكور الموفق نهاد السيد، ثم توقظ الثورة على القرين من جديد بشكل أعلى فيبدأ لعنه ومهاجمته كدائرية للصراع النفسي ثم مساءلته المحاكمة وتمني عقابه كذروة عنف تجاه الذات تصاحبه بداية لذروة الحراك تعبيريا ودراميا فيتشبع ضوء برتقالي قلق ممهد لتلقٍ ما ورائي ما فتُنصب السلالم النائمة على الأرض ويرتقيها البعض بصعود بالغ ويتسلق البعض الحبال كفعل ارتقائي صاعد تحرري فاضت معاناته لتتحول الدائرة للون أخضر مرشح يرتقيها أحدهم منفسا عن معاناة الجميع المسقطة على القرين الممثل للذات المخاصمة والمنقسمة في استحضار معاتب ثم تخلع الأقنعة وتمسك في مقابلة الوجوه كوضع مواجهةٍ هادئ مع الذات وبدء التحام ليبدأ طقس “العبور” لكل منهم عبر الدائرة من جهة لجهة وحالة لحالة كاجتياز لعتبة التوحد والاتساق من الانقسام معلنين أثناءه طلباتهم من القرين من قناعة وسلام وأمان وغفران وحرية…

وهنا تسلم الأقنعة بوضع قرباني حول حواف الدائرة المصطفين حولها كإتمام  للطقس بالتسليم تمهيدا للجزء الأخير الأشبه بالبرزخي الانتقالي بإضاءة ألترا روحية يتلو فيها كل منهم عائد السلام الحديث، هنا تتلاءم من جديد الحالة الضوئية والسمعية مع النفسية الانتقالية فيعلو اللحن ويصبح أخيرا أكثر إيقاعية وطربا والحركة أميل للرقص كانفراجة مع ابتسامة ودفء لوني أصفر أعم يضاف للألترا يتحول لأخضر مشرق وقور على الدائرة ليعمل الصمت من جديد مع الخفوت الضوئي كإيعاز بخطوة انتقالية لم تكسر إيهاما طوال العرض أو تقطع متصلا بل تكمل بينيات فيغير هنا الممثلون ملابسهم دون ظهور ليدخلوا بأخرى بيضاء متخففة رقيقة جمالية غير مخاطة كما الحجيج في حالة أرقى متصالحة ممسكين بدمى وجريد نخل وورد كخامات أولية صار أرق وأكثر جمالا وسلاما بخلاف الأولى كنقلة سلام صوفية كحالتهم المنتقلين إليها ليصطفون حول الدائرة منشدين بعذوبة شديدة مطمئنة وتدفق لحني بمصاحبة الدفوف وآلات أخرى معاني الحياة والسلام والأمل بكلمات أبي القاسم الشابي البديعة “سأعيش رغم الداء والإعياء..كالنسر فوق القمة الشماء .. أسمع للصوت الإلهي الذي يحيي القلب ميت الأصداء ..” بإنشاد طربي بديع لمصطفى منصور وموسيقى لحنية شديدة التوفيق التعبيري والعذوبة كما هي في العرض إجمالا أبدعها هاني عبد الناصر..ليتم أخيرا تخليص الأرواح المتعبة ووصولها للسلام ومصالحة الذات بعد بوح مشتبك أجاد تصويره هذا العرض الذي أراه منسجما مع ذاته وحالته العميقة بشاعرية لغة وبناء حتى في ثورته مع تضافر تشكيلي وتعبيري متكامل في كافة العناصر حقق تواصلا نفسيا وجماليا رغم بعض تكرار كان يفضل اختصاره وبعض إطالة في الجزء الأخير رغم إمتاعه..لكنه عرض إبداعي بالغ العمق والجهد صادق الهم له خصوصيته استطاع حمل نداءات أرواح مركومة أعياها الحصار والصمت القلق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى