مقالات ودراسات

د. علي خليفة يكتب عن مسرحية زواج فيجارو .. للكاتب الفرنسي بومارشيه

المسرح نيوز ـ القاهرة| دراسات ومقالات

ـ

 

مسرحية زواج فيجارو
للكاتب الفرنسي بومارشيه

قرأت هذه المسرحية أكثر من مرة قبل أن أهم بالكتابة عنها؛ وذلك لشهرتها الكبيرة، ولأثرها الواضح في التعجيل بالثورة الفرنسية؛ لما كان فيها من نقد واضح لطبقة النبلاء، ولإظهارها الفوارق الطبقية في المجتمع الفرنسي بشكل يشير لخلل كبير كان موجودا آنذاك في ذلك المجتمع.

 

وأيضا تأتي أهمية هذه المسرحية في أن موزارت أحد كبار الموسيقيين في العالم قد لحن أوبرا مستوحاة منها، وتعد هذه الأوبرا من أهم الأوبرات العالمية.

والذي وصلت اليه بعد إعادة قراءتي لهذه المسرحية أنها من حيث المستوى الفني تعد مسرحية متوسطة، ويبدو بناؤها يفتقد قدرا من التماسك، كما أن الفكاهة التي تنبعث منها ليست في مستوى الفكاهة التي أراها في كوميديات موليير الكبرى، مثل مسرحية البخيل، ومسرحية طرطيف، ومسرحية مريض الوهم، وغيرها.

 

ومن ثم فأنا أرى أن هناك عوامل أخرى بعيدة عن مستوى هذه المسرحية الفني كان لها دور كبير في شهرتها، وكثرة عروضها، ولا شك أن أهم هذه العوامل ما فيها من نقد سياسي واضح ربطها مباشرة بالثورة الفرنسية التي حدثت بعد عرضها بسنوات قليلة، وكذلك تلحين موزارت أوبرا مستوحاة منها.

 

ومسرحية زواج فيجارو لها خط درامي أساسي، وتتخلله خطوط أخرى، تسير معه أحيانا، وأحيانا أرى أنها تبطئ حركة الخط الرئيس بها.

 

وتعد مسرحية زواج فيجارو لبومارشيه الجزء الثاني لأحداث مسرحيته السابقة حلاق إشبيلية، وفي مسرحية حلاق إشبيلية كان فيجارو حلاقا ظريفا واسع الحيلة ، وساعد فيها الكونت ألمافيفا في زواجه من روزين التي كان يطمع الطبيب بارتولو أيضا في الزواج منها، ولكن الدور الذي قام به فيجارو في هذا الأمر سهل للكونت الزواج منها.

والخط الدرامي الأساسي في مسرحية زواج فيجارو عن فيجارو الذي يتبادل الحب مع سوزانا خادمة الكونتيسة روزين زوجة الكونت ألمافيفا، ويرغب الكونت في إتمام هذا الزواج على أن يأخذ حقوقه القديمة للنبلاء؛ وذلك بأن يكون عشيقا في الوقت نفسه لسوزانا، ويصارحها الكونت بهذا، وتعرف سوزانا فيجارو بنوايا الكونت، ويستخدم فيجارو سعة حيلته للتخلص من طمع الكونت في خطيبته سوزانا، وتساعده سوزانا في ذلك، ويرى فيجارو أن أفضل وسيلة يصرف بها الكونت عن سوزانا هي أن يشككه في زوجته التي كانت تشكو من كثرة خياناته لها.

 

وبالفعل يتشكك الكونت في زوجته ويراقبها، وينتهي الأمر بأن تقوم زوجته بحيلة تتنكر فيها على أنها سوزانا، ويأتي إليها الكونت في الحديقة في يوم زفافها من فيجارو، وينكشف أمره أمام زوجته وأمام آخرين ممن حضروا زواج فيجارو من سوزانا، ولا يسعه إلا أن يعتذر لزوجته، ويبدي لها ندمه على تصرفاته، في حين يشعر فيجارو وزوجته سوزانا أنهما صارا في مأمن من طمع الكونت في سوزانا.

هذا هو الخط الدرامي الرئيس في هذه المسرحية، وكما قلت ففي هذه المسرحية خطوط أخرى فرعية بعضها قوية الصِّلة بهذا الخط الرئيس، وبعضها صلته ضعيفة به، ومن الخطوط الفرعية في هذه المسرحية أننا نرى هناك امرأة أخرى تطمع في فيجارو، وترغب في أن تتزوجه، وهي العانس مارسيلين، وهي تستغل أن فيجارو قد كتب لها تعهدا جاء فيه أنه يتعهد لها برد مبلغ كبير أخذه منها أو أن يتزوجها، ويعقد الكونت في قصره جلسة قضاء هزلية تظهر كيف كان النبلاء في ذلك الوقت يتلاعبون بالقانون ويستغلون بعض رجاله لأغراضهم الشخصية التي تجافي العدالة تماما.

ويتم الحكم في هذا المجلس القضائي بأن يدفع فيجارو دينه لمارسيلين في هذا اليوم أو أن يتزوجها، ويأتي الحل الذي يعتمد على المصادفة، ويؤكد ضعف بناء هذه المسرحية، وذلك بأن ترى مارسيلين علامة في يد فيجارو، وتعرف من ذكره المكان الذي وجد فيه وهو رضيع – أنه ابنها الذي أنجبته من علاقة غير شرعية من الدكتور بارتولو، وعلى الرغم من نفرة الدكتور بارتولو من مارسيلين فإنه يوافق على الزواج منها حتى ييسر الأمر لفيجارو في أن يتزوج من سوزانا.
وبعد هذا الموقف تتعامل مارسيلين بعطف وحنان مع فيجارو خلاف معاملتها السابقة معه التي تظهر رغبتها في أن تتزوجه، وتخطفه من سوزانا.

 

وأيضا من الخطوط الدرامية الفرعية في هذه المسرحية حب شيروبان خادم الكونت لروزين زوجة الكونت، فهو يهيم بها حبا، وحين يراها يشعر بالسعادة، ويعبر عن ذلك بأسلوب فيه طرافة، فهو يبدو حينذاك ذاهلا ظريفا، وأحيانا يبدو شاعرا معذبا بالحب، وتعجب الكونتيسة بمشاعره تلك نحوها، خاصة أن الكونت كان قد بدأ ينصرف عنها ويخونها مع نساء كثيرات.
ويقوم شروبان ببعض المواقف الطريفة في هذه المسرحية.

وهناك أحداث أخرى فرعية في هذه المسرحية جعلتها طويلة بعض الشيء، وكان من الأفضل حذفها؛ حتى تكون هذه المسرحية أشد تماسكا، ويبدو أنها كانت أطول من ذلك، ولكن بومارشيه اختصرها، وحذف بعض المشاهد والمواقف منها، ومع ذلك فالمسرحية كانت في حاجة – كما قلت – لمزيد من حذف بعض المشاهد والمواقف منها؛ لتكون أشد تماسكا من الصورة التي تبدو بها.

 

ومن عناصر الكوميديا في هذه المسرحية بعض المواقف التي فيها تقوم على سوء الفهم، ومن ذلك أننا نرى الكونت يتخيل في الفصل الأخير من المسرحية في الضوء الضعيف أن زوجته هي سوزانا، ويغازلها على هذا الأساس، ثم تتضح له الحقيقة، وهناك مواقف أخرى في المسرحية فيها سوء فهم يتسبب في الضحك.

 

كذلك من عناصر الكوميديا في هذه المسرحية ما فيها من مواقف تعتمد على عمل المقالب، كالموقف الذي نرى فيه بومارشيه يكتب خطابا للكونت من مجهول يشككه فيه في سلوك زوجته؛ ليصرف الكونت عن طمعه في خطيبته سوزانا للاهتمام بأمر زوجته هو، وينشغل الكونت بهذ المقلب خاصة أنه يتطور، ويتشكك الكونت في أن زوجته على علاقة بشخص ما تخونه معه، ثم يدرك عفتها بعد ذلك.

 

وأيضا من عناصر الكوميديا في هذه المسرحية توظيف بعض الأنماط الكوميدية فيها، وأهمها شخصية فيجارو خادم الكونت الظريف الجريء الذي يشبه المهرج في أقواله وأفعاله ومقابله، وحيله الظريفة، وهو خلال تمثله شخصية المهرج ينقد طبقة النبلاء وينال منهم، ويبدي ضيقه من الفوارق غير الطبيعية بين طبقات المجتمع آنذاك، وعلى الرغم من أن البيئة التي تتم فيها أحداث هذه المسرحية هي أسبانيا، لكن لن يخفى على أحد أن بومارشيه يقصد المجتمع الفرنسي المعاصر له بنقده في هذه المسرحية؛ ولهذا لم يكن غريبا أن يمنع الملك لويس السادس عشر بنفسه عرض هذه المسرحية، وعرضت بعد قرار ذلك المنع بأربع سنوات نتيجة ضغوط المطالبين بالحرية في ذلك الوقت في عرضها، وكانت كما قلت منذرة بقرب حدوث الثورة الفرنسية.

 

وكذلك من الأنماط الكوميدية في هذه المسرحية شخصية سوزانا الخادمة الظريفة الجريئة التي تذكرنا بالخادمات والوصيفات الظريفات واسعات الحيلة في بعض مسرحيات موليير، كشخصية لوسيتي في مسرحية الحب أحسن طبيب.
وأيضا من الأنماط الكوميدية في هذه المسرحية شخصية فرانشيه الخادمة الساذجة التي تعمل في قصر الكونت، ونراها دائما تتصرف في المواقف التي ظهرت بها في هذه المسرحية بسذاجة تثير الضحك.

 

وأيضا من الأنماط الكوميدية في هذه المسرحية شخصية شيروبان خادم الكونت الظريف الذي يهيم في حب الكونتيسة زوجة الكونت، ويتصرف بشكل يثير الضحك حين ذكرها أمامه، أو وقوفه بين يديها، وهو في الوقت نفسه لديه شهية كبيرة في العشق يستطيع بها أن يحب كل النساء، ولكن تبقى للكونتيسة مكانة خاصة في قلبه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق