مسابقات ومهرجانات

“رواية الأفلام” عرض مسرحي يتناول الاضطهاد والفقر والصراع الطبقي

قدمها المعهد العالي للفنون المسرحية ضمن عروض المسابقة الرسمية لمهرجان أيام المسرح للشباب ال 12 بالكوي

المسرح نيوز ـ الكويت| خاص مهرجان أيام المسرح الشباب

ـ

 

 

  • أداء تمثيلي متمايز لناصر حبيب وبروز إمكانات مريم حسن

قدم المعهد العالي للفنون المسرحية “رواية الأفلام” للكاتب الروائي التشيلي ايرنان ريبيرا لتيلير ، سادس عروض المسابقة الرسمية لمهرجان أيام المسرح للشباب بدورته الثانية عشرة، على خشبة مسرح الدسمة.

مؤلف النص إيرنان ريبيرا لتيلير ولد في تشيلي عام 1950، وترعرع في قرية يعمل أهلها في استخراج الملح من المناجم وسط صحراء أتاكاما. نال عديدا من الجوائز، من بينها الجائزة القومية للكتاب بتشيلي لعامي 1994 و1996، وكذلك وسام الجمهورية الفرنسية بدرجة فارس في الآداب والفنون، وذلك عن جهوده في سبيل نهضة الفن ونشره في العالم.

وفي روايته “راوية الأفلام”، التقط لتيلير ظاهرة الراوي في المجتمعات الفقيرة وجعلها ثيمة رئيسة لها.

إذ يسترجع ذكريات دور السينما في أوج مجدها في أميركا اللاتينية، عبر حكاية طفلة من إحدى القرى الصغيرة بتشيلي، اشتهرت بقدرتها الآسرة على إعادة سرد قصص الأفلام، فكلما عرض فيلم جديد في سينما القرية، أعطت لها أسرتها النقود لكي تشاهده، ومن ثم تعود لتحكيه لهم بطريقتها الجذابة.

تقول إنّ رواية فيلم هي مثل رواية حلم، ورواية حياة هي مثل رواية حلم أو فيلم.

ازدادت شهرتها وتنامت حيث تفننت في رواية الأفلام وعرضها في بلدتها الفقيرة الحزينة بكل ما تستطيع من أداء تمثيلي وإكسسوارات وملابس، إلى درجة صار بعض الناس يدعونها لتروي لهم أفلاماً في بيوتهم مقابل مبالغ معينة، لكن ذلك تسبب لها بمشكلة كبيرة، وبخاصة مع المرابي الذي اعتدى عليها وعلى براءتها، وكتمت الأمر عن والدها.

هذه الطفلة تروي حكاية وجع حقيقي لأناس يعيشون البؤس في تلك البقعة الجغرافيّة البعيدة، تروي حكاية الاضطهاد والفقر والصراع الطبقي، حكاية الظلم والديكتاتوريات، حكاية زمن ثورات التحرّر الإنساني، حكاية بؤس إضافي حل حين حضر التلفاز، حيث باتت صالات السينما شاغرة.

في العرض برزت إمكانات الممثلة مريم حسن في تجسيدها لدور الطفلة، وتمايز في أداء ناصر حبيب الذي برع في دور المرابي المعتدي، كما أجاد رازي في ظهوره بشخصية والد الطفلة.

أما على صعيد الديكور فقد نجح مصممه في تأكيد الفارق الطبقي من خلال مستويات المنازل.

أما مخرج العرض فقد أحسن استغلال المنطقة الجغرافية لخشبة المسرح.

فريق عرض “رواية الأفلام”

نص المسرحية، هو نتاج “ورشة لمادة فن كتابة” لطلبة قسم النقد والأدب المسرحي وهم: أمينة الحداد، رهام ديب، سارة حمودي، سارة عبدالرحمن، فواز المشعل، مريم عبدالرسول، مريم عبدالصمد، وتحت إشراف أستاذة المادة رئيسة القسم د. سعداء الدعاس. إخراج عدنان بالعيس، وتمثيل: رازي الشطي ومريم حسن وناصر حبيب وأحمد المعتوق وهيا السعيد وشهد ياسين. موسيقى ومؤثرات: محمد التركماني، تصميم الإضاءة: فاضل الصفار، تصميم الأزياء: زينب عبدالسلام، ماكياج: خالد الشطي، تصميم الديكور: أحمد سناسيري، إدارة الكواليس: عبدالله البلوشي. الإشراف العام: عميد المعهد العالي للفنون المسرحية د. علي العنزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى