نصوص

زهرة الياسمين..مونودراما للكاتب العراقي حامد شهاب الجيزناوي

المسرح نيوز ـ القاهرة| نصوص

ـ

الكاتب العراقي| حامد شهاب الجيزناوي

 

زهرة الياسمين

 

مسرحية مونودراما

 

( الى كل ضحايا الرأي )

 

قبــل ان تفـتح الســـتارة نـسمع اصــوات . صـوت طائرة . صــــــوت قطار . ثم صوت سـيارة . ثـم صـــوت فرامل سـيارة وهي تــتوقف .

 تفتح الستارة قـليلا . بقعــة ضـوء على امرأة في الستين من عمــرها وهي تمشي . تسحب حقيبة سفر وتعـلق على كتفها حقيبتها الخاصة اثناء مشيـها نسـمع اصـواتا مبهـمة ومـن خـلال تلك الاصـوات صوت  اشبه بالرعد . صورة شاب في العقد الثالث من عمره . قاسي الملامح بشوارب كثه . المرأة تواصل المشي . صوت صراخ . صورة للـشاب ونظـارة سـوداء على عيـنيه . المرأة تواصـل المـشي . صـورة الشاب نـفسه وهـو ينـقض عـلى احـد مـا . صـوت صـراخ وسـيـاط . يـرافـق ذلـك اضـاءة بـالـوان مختـلفة . تفتـح السـتارة بـشكل كامـل. المرأة تبـطئ فـي مشـيتها . تسـتطلع المـكان تتـوقـف. تنـظر الـى باب كبـير فـي وسـط اعلـى المـسرح وفـوقه عـنوان كبـير . ( لـجنة رد الاعـتبار والمظالم ) ( المرأة تنظر الى ورقة صغيرة في يدها ثم الى العنوان )

انه العـنوان نفسه . و اخـيرا وصلت هذا جيد (تنسحب قليلا الى اليسار ثم تجلس على حقيبتها ) لقد تعبت . لماذا وضعوا هذه الدائرة المهمة في هـذا المـكان المنزوي . حتى ان سـائق التاكسي قال انه لا يستطيع الـدخـول الــى هــذه الازقـة . اشـار بـيـده الـى هــذا الـمـكـان وذهـب .

( تنــظر الـى ساعـتها ثـم الـى العـنوان) هـذه الدائـرة مهـمة ومـهمـة

 

جدا بـعد الذي جرى والـذي كـان . ( تـنظر الـى سـاعتها مرة اخرى )

 

يبــدو اننــي اتيــت بــاكرا .. هــذا افضـل ربـما يأتي  اخرون او عدد

1

 

كبــير مـن النـاس فــــــي سـاعـات الـدوام الاولى .. علـى كــل حــال

 

ســأكون فـي المـقدمة . (تـنزع حذاءهـا وتدعـك اصابعها وتحركها ..

 

تلبــس الحـذاء .. تخـرج مــن حـقيبـتهـا الـصـغـيرة عـلبة سجـائـر ..

 

تـشـعل احـداهـا وتأخذ نـفـسا عـمـيـقا تــكـرر ذلــك نســمع صــوت

 

منـبـه سـيـارة آت مـن بـعـيـد . تنـظر يمـيـنا وشـمالا. تأخذ نـفـسـا

 

آخـر مـن سـجـارتــها ثــم تـدعـك الـبـاقـي تـحــت قــدمـهــا ) .

 

فـي أيـامـنا كـان مـن المـعيب جــدا ان تــدخـن الفتيـات خصـوصا

 

فـي الشـارع او الأمـاكن الـعامة . لا بـل لا تـوجـد مـن تجــرؤ

 

وتـدخن علانيـة . لا ادري ان بقيـت الـحال نفـسها ام تـغيـرت

 

بعد تلك العقود التي مضت . ( تنظـر الى ساعتها . ثم تنــظر

 

 يمـيـنا وشـمـالا . تخـــرج مـن حقـيبتها الصـغيرة كاميـرا )

 

ليس هناك عبارات – ممنوع التصوير – او – منطقة محظورة يمنع

 

التصوير فيها – .( تلتقط مجموعة من الصـور للبـاب والعنوان

 

 ولأماكن متفرقة ) .وحـتما سألتقط صـورا اخرى مـن الداخـل

 

ايضا .. سأوثق كل شيء وربما سأشارك بقسم منها في معارض

دوليـة . هـذا الـحـدث مـهـم لا بـل يـستـحـق كـل الاهـتـمـام .

( تلـتقـط مـجموعة اخـرى من الـصور تصـمت وتـهز راسها

 تضـع الكامـيرا جانـبا وتُـخرج صـورة مـن حقيـبتها . تنـظر

اليـها وتتأملها . ترفـع راسـها . تضـحك ) . في مرة اتـخذتُ

قرارا مجـنونا ان احـصـل علــى صـورتك . هذا في اول ايام

ولعي بك . تآمرتُ .. لا تتصور ان السياسيين فقط يتآمر بعضهم

 

على بعض . فاتحت صديقتي بالموضوع . قلتُ لها اريد صورة

 

هـذا ابـن ال … ، ( تـضـحك ) .المسـكينة كـانـت ذات خـبـرة ..

 

الإخفاقات عـلمـتـها الــكـثيـر . قـالتْ هـــذا سـهـل ويـسـيـر .

2

ساقـف قريبـا منـه وفـي أي مـكـان فـي الكـلـية واطـلـب منـكِ

 

ان تصـوريـني . عنـدها ستحصلـين علـى صـورة مـحصـنة .

 

وعندما قلتُ ( محصنه ) وانا مستـغربة . قالـتْ اجـل عنـدما

 

تسالين سيكون جوابك. هذه صورة صديقتي فلانة بنت فلان .

 

أتدري تلك الصورة هي كل ما بقي منك وكلما سَمِعتُ فيروز

 

وهي تغني ( من عز النوم ) لا يسعني الا ان ابكي . ابكـي .

 

يا لله .. اين انت ايها الجنون لماذا لا تتلبـسني وتنقـذني مـن

 

هذا العذاب الذي انا فيه . كأن نادبات الكون اجمعهن اجتمعن

 

في ذاتي ليدرن دفة الالم نحو مرافئ المجهول . واعود بعد

 

ان اشبع من النحيب لأحيي الامـل الذي طـال انتظاره وكـأنني

 

انتظر معجزة .(تنظر الى الصورة) وسيكون اول سؤالي عنك . يا شاعر الياسمين .

 

علني اجد لك اثرا . اجل سيكون اول سؤالي عنك وعن الاخرين

 

الذيـن لـم نعـثر لـهـم عـلـى اثـر . ( صـمـت ) أيـه . علمونا في

 

معاهد التصوير ان الصـورة الفوتـوغرافـية لا يمكـن ان تـوازي

 

صـورة رسـمها فنـان بارع لأنك ستـجد فيـها شـيئا مـن روحـه

 

فـي حـركة الفرشـاة والخـطوط و الالوان . كذلـك الذيـن اسـاؤوا

 

الينا عندما تنظر اليهم من أي اتجاه ستجد في ملامحهم وسـلوكهم

 

شيئا او أشياء من خلاصة قذارات العالم . اوه . ما هـذه المقـارنة

 

غير الموفقة . شتان ما بين الاثنين يبدو انني مرتـبكة ( صـمت )

 

عـلـي ان اتـحـلـى بالـشـجاعـة و الا كيـف سأواجـههـم (صــمـت).

 

كـان الـذي يديـر تلـك الكوميـدـيا السـوداء . شـاب لازلـت احـتفـظ

بصـورته فـي ذاكـرتـي بـل انـه هـو الـذي طـبعـها مع كـل جرح

 

احـدثه فـي الروح والـبدن . لا زلـت اتـعثـر بـقدمـي ويـجـتاحنـي

 

الرعـب كلـما تـذكـرته . وكأني امـشي فـوق حـقـل مـن الالغـام .

3

مـلامـحه حـجرية  ومتوحـشة لا يتحـرك أي جـزء منهـا الا ولـه

 

دلالة ومـعنـى يفـهمهـا وحـده مـن كـان يـعمـل تحـت امـرته من

 

الجـلاديـن الصـغـار ( بسـخريـة ) المساكيـن الذيـن تحـولـوا الـى

 

مسـوخ حـيوانيـة بأشكال بـشرية . حتـى انـها لا تطـيق بعـضها

 

بعـضـا . عنـدما كانـوا يكـلفـون بـمـهمـة تـراهـم يـشمـرون عـن

 

سواعدهم ويكشرون عن انيابهم ويريدون الخلاص منها بأسرع

 

ما يمكن كي يذهب كل واحد منهم الى عالمه الاسود والمبهم .

 

لقد حولوهم الى مرضى ومدمنين لا ينتشون الا برائـحة الـدم و

 

اصوات تكسير العظـام . اجل لـقد دربوهم على ذلـك حـتى ماتت

 

مشاعرهم . كان الواحد منـهم ينتـشي بتـمزيق فريسـته وهي حية

 

مثل الضباع تماما . وكلما وهن صوت الضحية تعالت اصـواتـهم

 

بـكرنفـال مـن الزعيـق والـصراخ والجـنون . انهـم لا يـملكون نبــل

 

الاسـود فـي تعـاملهـم مع ضـحاياهم . وعنـدما كـان الواحـد مـنا يفـقد

 

الإحسـاس بـالالم تحـت وطـأة التعـذيب او يفـقد الوعي يُجن جنونهم

 

وكانك تهينهم . لذا عليك ان تصرخ وتتوسل على الدوام (صمت) .

 

لقد تركوا فينا نحن النساء جروحا لا يمكن نسيانها . مهما طال الزمن

 

مهما بحنا للاخرين  ومهما طيب الاخرون خواطـرنا . يبقى الصـمت

 

الموجع هو الملاذ الذي ينبهك على الدوام بما حـدث.. لقد دـمروا فينا

 

اشياء لا يمكن اصلاحها او الخلاص منها (صمت). بعد تلك العقود

 

قـالـوا لنـا نحـن الضـحايا لقـد تشـكلـت لجـان  لرد الاعتبـار لـذوي

 

الحقـوق . اجتمعـنا . نحـن النـساء اللاتـي في الشـتات ومن مختـلف

 

البلـدان وعـقدنا اجـتـماعا اوليـا . تداولـنا فـي الامر . هنـاك مـن

 

ابتسـمت بحـزن وذهـبـت وهـي تـمسـح دمـعـة فـلتـت مـن بـيـن

 

4

جـفنـيها رغـما عنهـا . وهـناك من اجهـشت ببـكاء مـر ونحـيب

 

يـحمـل وجـع السنيـن وذكريـات تـرافـقك مـثـل ظـلـك وتـقـض

 

مـضـجـعك عـلـى الـدوام وهـنـاك مـن قـالـت وهـي تئـن . مـا

 

الذي سينفع ؟ . هنـاك اسرار لا يمكـن البـوح بـهـا حـتى للنـفس

 

( ساعـض ركبـتي )1 واصـمت لـدي اولاد واحفاد . وشهقت

 

بـنشـيج مخـنوق يمـزق القلـب ورمـت بنفسـها بيـن ذراعـي .

 

عنـدها لم يبـق احـد من الحـضـور الا وبكـى ..كانـنا في مـأتم .

 

حتى المصور الذي  اتينا به ليوثـق المـؤتمر تـرك الكامـيرا

 

والتفت الى الجدار. ( صمت )  انا كنت اكثر تماسكا وقررت

 

ان آتي الى هذا المكان مهما كـلف الامر اردت ان اتخـلـص

 

من تلك الكوابيس التي تطبق على النفس ويقشعر لها البدن .

 

وربما تشـجعـت اكثر كونـي مصـورة فوتوغـرافية . اجـل

 

احترفت هذه المـهنة بعد ان هاجـرت وأصـبحت بارعة فيها

 

وشاركت في عدة مهرجانات عالمية وحصلت على جوائز

 

عدة .الصورة الفوتـوغرافـية هـي توثيـق مـذهل للحـظة من

 

الحاضـر تريد ان تهـرب الـى الماضي ..اتيت لاوثق لحـدث

 

يُرد فيه الاعتبار لي ولأمثالي وسأسال عنك وعن كل الذين

 

اعرفهـم و اوثـق ذلك . عليـنا ان نـفهم بـان اللعـبة لم تنـتـه

 

بعد ( اللعبة انتهت ) لا ساطـلب من اللجنة احـضاره امامي

 

حتى وان انتظرت طويلا صورته لم تفارق ذاكرتي رغم

 

تلك العقود الاربعة التي مرت هو من استطاع ان يطبعها

 

في الذاكرة بل حفرها كنقـش على حجر . اكـره مـا اكره فيـه

 

عينيـه النـهمتــين واصــابعـه التـي تشـبه مخـالب الشيـطـان .

 

5

اريد ان اتحدث اليه .. ان اساله عن احساسه في تلك اللحظات

 

التي لا يشبهها كل الذي قالـوه عن الجـحيم . ان اعـرف منه

 

ان كان يشعر باللذة بالالم بكلـيهما معا …عنـدما كـان يقتـرب

 

مني كانت تنبعث منه روائح غريـبة جُمـعت فيـها كـل انـواع

 

القـذارات . ساطلـب واصر على ان ياتوا به لانظر في عينيـه

 

واساله ان كان يشعر بالندم . سيكون ذلك واضحا من نظراته

 

ومن حركة مخالبه وعضلات وجهه . و ساوثق ذلك بالصور

 

كي يكون مادة دراسية لطلاب الطب النفسي ليبحثوا عن تلك

 

القـوة الـجبـارة الـتي اسـتطـاعت ان تحـول انـسانا كـان مـن

 

الممكن ان يكون شاعرا او رسـاما او عاشـقا الـى كتـلة مـن

 

(الخـبث) تشـعرك دائـما بالتقـزز والقرف . ساكـون جريئـة

 

واريه في أي الاماكـن كان يطفـئ سجـائره اللعينـة . ساريـه

 

تلك الاماكن امام تلك اللجان دون خجل  واصرخ في وجهه .

 

ماذا لو كانت اخته او زوجته او ابنته . ساجبره ان يفتح عينيه

 

وينـظر كـما كانـوا يجـبرونـنا عـلـى الحـضـور والنـظـر الـى

 

الضحايا وهم يمزقونها بسياطهم وعصيهم . اي روح متوحشة

 

كانت في صـدورهـم وخـصـوصـا ذلـك الوحـش الـذي كـلـف

 

بالتحــقيـق مـعنا . ساكـون منـافقـة ان استـطعت ان اسـامحه

 

قـبل ان يعتذر ويعتذر حد البكاء . المصيبة هناك الكثير ممن

 

يـدافع عن اؤلائك الجلاديـن خوفـا او ولاء او لمآرب اخـرى .

 

حتى انني بت اشكك بكل المنظمات الانسانية التي تتحدث عن

 

التسامح والعفو وكأنها تحاول ان تجبرك على ان تكون انسانا

 

مثاليا  وانت تضغط على جرحك النازف لتسامح حيوانا مفترسا

 

6

على هيئة بشر وهو يسخر منك بداخـله . لم تـستـطع عشـرات

 

السنين ان تساعدني كي انـسى . كيف لي ان اتخـلص مـن ذلـك

 

الجمر الذي يكويني دون هوادة .. منذ اكـثر من اربعـين عامـا

 

ينتابني ذلك الكابوس (( ارى نفـسي اركـض في أروقة قـصر

 

كبير احاول الخروج منه ولا اجد للباب سبيلا . ساقف شاهدة

 

علـى تلـك الـجرائم التـي ينـدى لها جبين الانسانية خجلا فربما

 

بعد ذلك ستجد روحي باب الخلاص من ذلك القصر اللعين )2

 

اجل ساقف شاهدة في جميع المحـافل وساروي ما حدث . كم

 

هو مؤلم ان تعيش تحت وطأة الكوابيـس بدل الاحلام .عندما

 

لم يعـد هنـاك حلـم تعيـش لاجـله تصـبح الحـياة غـير جديـرة

 

بالعـيش وليـست ذات معـنى . اللعنة لقد سلبـونا كل احـلامنا .

 

لم اعد زهـرة الياسـمين كـما كانـوا يسـموننـي طـلاب دفعـتي

 

في الكـلية . بـعد ان حـشرونا في تـلك الاقـبية الملـعونة والتي

 

كان الشيطان يخجل مما كان يحدث فيها لم اعد تلك القصيدة

 

التـي فضـحني فيهـا ذاك العاشـق وسمـاني زهـرة اليـاسمـين

 

اخي عنفني كثيرا . لا ادري كيف حصل على تلك القصيدة .

 

وذهب بها الى والدي وقال له ..

 

  • انظر ماذا كتبوا عن ابنتك.

 

خفت خفت حد الفزع ان يكون والدي كوالد ليلى العامريـة .

 

كنت انظر  من خلال حيز صغير من فتحة الباب وانـا

 

ارتجف . اللحظات التي كان والدي ينظر الى تلك القصيدة

 

كانت دهور وليست لحظات . رفع والدي بصره وابتسامة

 

عريضة على محياه وهو يقول..

7

 

  • المسكين لم يقل ما يخدش الحياء..كل الذي قاله يا زهرة

 

 الياسمين .

 

لم اصدق ما سمعت .

 

انسحبت وانزويت في ركن غرفتي..لا ادري ما الذي انتابني .

 

بكيت من كل قلبي بكيت وكاني لم ابك من قبل . عندها تيقنت

 

انني احب صاحب قصيدة زهـرة الياسـمين احـبهُ احبـهُ احبـكَ .

 

اين انـت يا عطـر الياسـمين . اين انت .( صمت ) عندما رفعت

 

راسي كـان ابـي يقـف عنـد البـاب . اسرعت اليه وانا لا ادري

 

كيف امـسح دموعي . دفنـت راسـي في صـدره والنشيج يخنقني

 

وقلبي يشي بالكثير عن ذلـك الحـب الذي احـتوانـي بـل امتلـكني

 

مثل مـس من الجنـون. ربـت ابـي عـلى كـتفي يهدهـدني ثم قال .

 

اريد ان اراه .. ( تضحك ) .

 

لازلت اذكر كيف جلسـتَ يا شاعر الياسـمين بين امي وابـي

 

وانت ترتجف وكانك حُـشرتَ بين كماشتين . وعندما أتيـتُ

 

باكواب الشاي . طلب والدي منك ان تشرب . ارتجفت يداك

 

وهما تحملان الكوب الذي ارتجـف هو الاخر محدثا قرقـعة

 

مع انائه . عندها امي لم تتمالك نفسها غادرت المكان وهي

 

تضع يدها علـى فـمـها وسـمعـنا قهقـهتـها وهـي تملأ البيت .

 

ابي ابتسم  وقال .

 

  • اشرب شايك يا بني لن ناكلك

 

اخـذت رشـفتيـن فقـط . رشفتيـن فقـط وانا ارنـو اليـك وحزن

 

شفيـف يهـز كيـاني . وقلـبي يربكـني بمـطرقته التـي لا تهـدا .

 

لازلـت اذكـر كـل ذلـك . اتـدري مـاذا فـعلـت عـندمـا عـدت

8

 

باكواب الشـاي الـى المطـبخ . شربتُ ما في كوبكَ و كاني

 

ابحث عن اثار شفتيك لالتهمهما . ( صمت ) .

 

 

قال والدي.

 

  • في أي مرحلة في كلية الهندسة .

 

  • المرحلة الثانية .

 

  • جيد . وكيف جمعت بين الشعر والهندسة ؟

 

  • الهندسة علمتني ان انظر الى ابعد من الخطوط والزوايا .

 

انها شعر ولكن .  باسلوب مختلف .

 

  • احسنت احسنت .

 

(رفعتَ بصرك وعلى وجهكَ حياء العذارى .. يا لله كم كنتَ خجولا ) .

 

  • قُلت َ :امي مهندسة معمارية كذلك .

 

  • حسنا يا بني ليات اهلك الخميس القادم .

 

  • والدي متوفي .

 

  • مؤسف في رحمة الله . ليات من ينوب عنه .

 

لم تدم فرحتي اكثرمن شهر. كنا فـي الحديقـة العامـة . ناكـل

 

ونتهامس باحلى كلام . قلتَ لي لمـاذا تطلين اضافرك باللون

 

الاحمر الغامق البنات يفضلن اللون الوردي .الاحمر الغامق

 

لون الحب والحرب . اخشى ان تكوني مـثل الآلهـة عشتـار  .

 

قُلت ومـــاذا فـي ذلـك سـامزقـك وانثـرك عـلـى مـساحة الكـرة

 

الارضية . وسوف اكتـب عـلـى كـل قـطـعـة مـنـك ( احبك ) .

 

كي تعرف كل العذارى انك حصتي وسانزلُ معك الى العالم

 

السفلي كما فعلت جدتي عشتار وهناك ساحتويك واذوب فيك

 

حتى الازل وعندما صَفقتَ لي لا ادري من اين خرجوا لنا .

9

اخـذوا الكتـب والكامـيرا وامـرونا ان نصعد الى السيارة دون

 

اعتـراض . ان كـان هنـاك سـبب . انا السـبـب . هـو لـم يـكـن

 

سياسـيا ولا مفكـرا ولا باحـثا . كان شـاعـرا حـالمـا ومـراهـقا

 

نزقا . قلت لهم في التحقيق .انه خطيبي . قالوا لي انك تغطين

 

علـى عهـركِ بـهذا الادعـاء . الافــضل لـك ان تـعترفـي بـانـه

 

مسؤولك الحزبي في تـنظـيمـكم العـميـل . وعنـدمـا جـاؤوا بـه

 

ورموه على ارضية غرفة التحقيق امامي . كان محطما تماما

 

ومتورما كشاة عدت للسلخ  وبقع الـدم المـتـخثر غـطـت وجـهه

 

واماكن اخرى من جسمه . توسـلت بـهم ورجــوت . ضـربني

 

ذو الشارب الكث على وجهي وهو يصرخ ..

 

  • اغلقي فمك ايتها العاهرة ..

 

ثم ربطوا يدي وثبتوني على الجدار

 

انحنى ذو الشارب الكث عليكَ ورفع راسكَ وهو يشير الي ..

 

  • انظر. ان لم تـعترف سنشـقها لك نصـفين يا بن الكلـب .

 

وعـندما مزقـوا ردائـي و انـا اصـرخ و اتوسـل اليهم وارمي

 

عليهم بكل مقدس اعرفه التوت رقبتكَ وانحنى راسك . سكبوا

 

عليك الماء وعندما لم تفق انهالوا علـيك ـضربا و ركـلا وذو

 

الشارب  يصرخ بجنون

 

  • على احدكما ان يعترف انكما تهينان مواهبي .

 

وانهالوا عليك ضربا وركـلا مرة اخـرى وعندمـا لم تحـرك

 

ساكنا سحبوك خارج الغرفة بعد تلك اللـيلة لم ارك . سيكون

 

اول سـؤالـي عنـك . يـا لعنـتي التـي احـب . الـى الان وانـا

 

في هذا العمر اتمنى ان اتوسد ذراعك او اضمك بين ذراعي

10

 

مـرة واحـدة .. واحـدة فـقـط عـندها سـاقول للـموت مرحـى ..

 

يا شاعري لا زلت اذكر الى الان . عند لقائك كنت اصير

 

كالمسحورة لم اكـن اعرف هـل سحـرك فـي وسـامتــك في

 

صوتك في رائحتك. ينعقد لساني على الفـور وقلبـي يـضرب

 

الاضلاع حتى كنت احسـبه انه سيحطـمها . لم يفعـلها قلبـي

 

ولكن فعلها ذاك الوحش . بحثت عنك في كل الاماكن وسالت

 

لا جـواب . لا جـواب .اخـاف ان اشهق شهقة الموت قبل ان

 

اراك . ( تنظر الى ساعتها ) ساسال عنك والح ..

 

(تنهض تنظر الـى مـا حولـها . تقـترب من البـاب تعـود الـى

 

حقيبتها تخـرج منـها منشفـة تمسـح وجهـها ورقبتها تعيدها

 

الى الحقيبة . تجـلس تـاخـذ الكامـيرا . تنـظر الى ساعتـها ) .

 

أزِفَ الـوقـت ولـم يـأت احـد. ايعـقل ان تكـون قد حُـلت جميع

 

مشاكل الناس وبهذه السرعة ( تلتقط صورا للشارع المقابل )

 

لا احد يمر ولا احد ياتي ولا احد يخرج وكان لا احـد يـسـكن

 

هنا . هناك خطب ما (تعيد الكاميرا الـى مـكانهـا . تنهـض )

 

علي ان اتشجع واجعل من هذا البـاب بابا للامـل الذي سـيرمم

 

هذه الروح ( تتحرك نحو الباب . تطرق عليه طرقا

 

خفيفا . تنتظر قليلا تعاود الطرق وتسترق السمع تمد يدها

 

لتدفع الباب تتردد تنظر لما حولها وتمد يدها وتـدفع البـاب

 

برفق . تنفتح ضلفتي الباب بشكل مفاجئ .تجـفل . صـورة

 

الجـلاد تاتـي مـن عمـق المسـرح ليشكـل البـاب لها اطـارا

 

وبشـكل صـادم . الـمرأة تجـفل ترتبك . تتـراجـع مـسرعــة

 

 وتحاول الاحتماء بحقيبتها تنظر الى الصورة وعنوان كبير

 

11

مكتوب عليها ) . ( رئيس لجنة ارجاع الحقوق ورد المظالم ).

 

المراة : ايعقل هذا ! ايعقل

 

( الصورة تنـسحب رويدا رويدا حتـى تسـتقر عند عـمق المسرح .

 

المراة تـنظر تبتسـم تقـترب مـن الباب تسحب ظلـفتيه وتوصـده .

 

تسحب حقيبتها وتمشي عكـس المشهد الاول . بقعة ضـوء عليها

 

بالوان مختلفة صوت سيارة قطار طائرة والستارة تغـلق بـبطء ) .

 

 

 

 

النهاية

 

العراق

 

حامد شهاب الجيزناوي

 

9/ 6 / 2019

1 – وصف للمرأة الصابرة.

 

2 –  طوارق الظلام . توفيق جاني , وابتسام الرومي .

 

ص 27 –  28

 

 

 

 

 

12

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى