مسابقات ومهرجانات

في مؤتمرهم الصحفي.. فائزو  مسابقة البحث العلمي.. يضيئون “المسرح العربي ” برؤاهم النقدية البازخة

المسرح نيوز ـ القاهرة| مسابقات ومهرجانات

ـ

إعلام الهيئة العربية للمسرح

بغداد/ ضياء الأسدي _ مركز المؤتمرات الصحفية

 

استكمالا على تكريم الفائزين في جوائز الهيئة العربية للمسرح في فروعها البحثية والابداعية كافة، عقد يوم الاثنين 15 كانون الثاني/ يناير في مركز المؤتمرات في فندق الميريديان ببغداد وعلى هامش انعقاد مهرجان المسرح العربي بدورته الرابعة عشرة مؤتمرا صحفيا اداره د. بشار عليوي لتسليط الضوء على الأبحاث العلمية الفائزة والإحتفاء بصناعها من خلال المهرجان.

وعبر الباحث اسامة ابراهيم من سوريا  الفائز بالمرتبة الثانية  في المسابقة العربية للبحث العلمي بدورته الخامسة 2020عن بحثه الموسوم (التحرر بين المكان واللا مكان. دراسة للفضاءات المسرحية في ضوء الهيتروتوبيا)، عن سعادته بالقائمين على المهرجان والحرص على تتويجهم في هذا الاحتفاء الجميل وفي بغداد عاصمة السلام، منوها الى ان آفاق هذه المسابقة التي فتحتها الهيئة هي خطوات نحو خلق جيل جديد من الباحثين والنقاد الذين سوف يرفدون المسرح العربي مستقبلا، مؤكدا على ان عنوان البحث مستنبط من مقال نقدي للفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو، حيث تتكون كلمة هيتروتوبيا من مقطعين المقطع الأول هيترو وتعني مغامرة والمقطع الثاني توبيا وتعني العالم.

مفيدا ان بحثه بوابة للعالم الماورائيات هو مكان بين مكانين ورأيت ان هذا التنظير من الممكن تطبيقه في المسرح العربي، خصوص ان الغربيين قد شرعوا بتطبيقه بالفعل وان البناء المسرحي لا يكتمل عقده ولا يكتسب مكانته الإ في العالم المتخيل والمادي والافتراضي.

وشدد الباحث علي العلاوي من المغرب الفائز بالمرتبة الاولى العام 2021عن بحثه الموسوم (تأملات نقدية في الجغرافيا العربية المسرحية” نحو تفكيك، الزوج الإبستيمي) على ان” هذه المرة الثانية التي اتوج فيها من خلال هذا البحث شاكرا هيئة المسرح العربي التي دائما ما تحرص على اطلاق منصة الابداع بين الشباب العرب، ملمحا الى ان هذه الجائزة تحملني مسؤولية كبيرة في الاشتغال على كل ما هو علمي وبحثي يبرز قيم المسرح العربي.

وعبر العلاوي عن إعجابه بمسابقات الهيئة التي تطلق في كل سنة محاور علمية براقة وثيمة جديدة تجبرنا نحن على الانخراط في ملامحها بشكل رصين،  خصوصا وان المسابقة تساعدنا على فتح آفاق الاشتغال المعرفي على فنون المسرح بشكل اكاديمي.

اما الباحث المصري عمرو احمد العزالي الفائز في النسخة السادسة من المسابقة للعام 2021 عن بحثه الموسوم (قراءة سيمائية في تجليات المكان في مسرح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي) لفت الى ان” هذه الدراسة النقدية عي الأولى التي اشتغلت عليها منذ قرابة 8 سنوات،  وحددت مكان النوبة التي تربط بين السودان ومصر فضاء الاشتغال، إذ حاولت ان اعمل في الواقع الافتراضي لكي اخلق منه حيزا وفضاء”.

مضيفا ان ” الرؤى في النص المسرحي لأعمال الشيخ القاسمي دعتني الى الغوص في قراءتها لكونها ترتبط بالمكان توصيفا وحدثا وتصاعد درامي، وخلص في القول ان” معظم اعمالي تطرح اسئلة مشاكسة ونوافد فكرية قادرة على انتاج خطاب تقويمي.

وعبرت الباحثة المصرية د. منى عرفة الفائزة بالمركز الثالث العام 2023 عن فرحتها بالفوز للمرة الثانية حيث فازت في مسابقة العام 2019، مؤكدة ان بحثها الفائز انطلقت فبه من المسرح النسوي الذ كان يطرح تمثيل نمطي للمرأة، ويظهر صراع في طوال الوقت بين الجنسين والذ اعده امرا حتميا”.

من جهتها، قدمت الباحثة والفنانة التونسية، امينة دشراوي الفائزة بالمركز الأول، اسمى آيات الشكر لهيئة المسرح العربي، مؤكدة على انها اشتغلت البحث الأكاديمي من عدة منافذ كونها ممثلة مسرحية ومخرجة وأخيرا طرقت باب البحث الأكاديمي، مركز على حضور الصورة وضرورتها في البحث كما ركزت على حركة الجسد في الذي يجب ان يترافق مع الصورة وسط مأزق حقيقي مع علاقة ماتنتجه الصور الرقمية الحديثة.

واعطت دشراوي عدة امثلة على ضرورة اعتماد الصورة مثل ثورة الياسمين التي حصلت في بلادها حيث حضرت الصورة بقوة وكانت من علامات انتصار الياسمين، مرورا على احداث غزة التي وصفت ان العالم يقف عاجزا ازاء ما نشاهده من صور تهز ضمير العالم وسط سكوت الشعوب عن هذا الخراب والدمار.

وبعدها اوضح منسق المهرجان الفنان غنام غنام في مداخلة قصيرة ان” الغرض من اطلاق هذه المسابقة هو للوقوف على رؤية الشباب والتعرف على المعترك المبكر الذي يخوضونه في حياتهم العلمية، منوها على ان المسابقة شبابية خالصة إذ حدد المتسابق بعمر 35 ورفع العمر في هذا العام الى 40 عاما.

مختتما حديثه بالقول: اننا نغتنم هذه المناسبة في هذا المؤتمر للوقوف على ندوة محكمة لنرى من خلالها الفائزين وهم يدافعون عن ابداعهم ونتاجهم الفكري وهذه اضافة يحققها المهرجان.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى