حوارات

من “أبطال المحاكمة”.. الفنان الشاب “أحمد سعد والى”: “سانتا كلوز” أبعدنى عن الكوميديا، و “المحاكمة” تجربة مصيرية بالنسبة لي

بالصور حصريا لـ "المسرح نيوز"

المسرح نيوز ـ القاهرة| حوارات

ـ

حوار: كمال سلطان

أكد الفنان الشاب أحمد سعد والى أن اختيار المخرج الكبير خالد جلال له للمشاركة فى بطولة عرض “المحاكمة” كان مفاجأة سارة جدا له، وقد تم عرضه خلال منتدى شباب العالم بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وكبار قيادات الدولة، والذى اختتم أعماله أمس الثلاثاء بمدينة شرم الشيخ.

وقال والى فى تصريح خاص لـ “المسرح نيوز”: تجربة العرض أمام جمهور من مختلف أنحاء العالم يتقدمهم السيد رئيس الجمهورية، كانت تجربة مشوقة جدا وهامة، تم الإعداد لها خلال أسبوعين فقط، من بروفات وحفظ للحوار والأغاني وكل شيئ، لكننا منذ اليوم الأول كانت لدينا ثقة تامة فى نجاح التجربة، والحمد لله فقد وفقنا فى العرض وخرج بشكل مبهر وعظيم جدا.

واستطرد قائلا: وجدت نفسى داخل عرض يضم شباب من ١٦ دولة ما بين ممثل وراقص وعازف، عاشرتهم وعرفت طباعهم، رغم اختلافهم عنا فى كل شيئ حتى فى أسلوب التمثيل، لذلك فنى تجربة من الصعب أن تتكرر مرة أخرى، وتجئ فى العمر مرة واحدة، فلا يمكن أن يجمعني عرض آخر مع ١٦ ممثل من دول مختلفة، وهى تجربة عظيمة أسعدتنا كثيرا.

وحول الصعوبات التى واجهها خلال دوره بالعرض يقول: جسدت من خلال العرض شخصية “بابا نويل” وصعوبة الدور فى جديته حيث أننى لم أمثل دور تراجيدي من قبل بمثل هذا الحجم، فجميع أدوارى كانت تتسم باللون الكوميدي، فيما عدا بعض المشاهد البسيطة، لكن شخصية “سانتا كلوز” شخصية جادة منذ البداية يدخل إلى قاعة المحكمة وهو لدية ثقة كاملة بأنه برئ من الاتهام الموجه إليه، فهو لا يفعل شيئا سوى إسعاد الأطفال، ومع تطور الاحداث يشعر بالصدمة لاكتشافه بأنه مقصر فى حق بعض الأطفال، الذين تمر بلادهم بالحروب والفقر الذى ينعكس عليهم بالمعاناة الشديدة، واكتشف انه كان يذهب إلى أطفال الدول الهادئة، والعرض يناقش مشكلات الأطفال بصورة جديدة، وبعيداً عن الشكل المعتاد فى عروض الطفل التى تعودنا أن نراها بصورة مرحة ومسلية، لكن وجود عرض يتعرض لمعاناة الطفل بهذا الشكل كان أمراً جديداً على.

واختتم أحمد سعد قائلا: لا شك أن هذا العرض تجربة عظيمة ومختلفة منحتنا الفرصة للعرض أما جمهور مختلف عن أى جمهور وقفت أمامه على خشبة المسرح سواء مسرح الجامعة أو مركز الإبداع أو حتى المسرح الاحترافى، فالموضوع كان مختلفا فى كل شيئ، ولا شك أن أعظم شيئ هو حضور السيد الرئيس، وبالتأكيد أشكر الأستاذ خالد جلال الذى منحنى فرصة أن أمثل أمام أكبر رأس فى الدولة بعد أن جعل أهم الفنانين والكتاب والسياسيين يشاهدوننا بالمركز.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى