غير مصنف

الناقد الجزائري الكبير علاوة وهبي يكتب: نبيل المسرح التونسي.. المنجي بن إبراهيم


المسرح نيوز ـ القاهرة| مقالات ودراسات

ـ

علاوة وهبي

ناقد مسرحي من الجزائر

 

 

عن المسرح يقول(في المسرح عشقنا. واعترفنا . واحترمنا فضل الأسلاف. ولكن لا وقت لدينا للبكاء.علي الاطلال.) رجل مسرح يعرف ما يفعل ولا يريد الوقوف مثل البعض عند القول كان لنا

هو لا يريد البكاء عن الذي كان ولم يعد ولكنه يريد ااسير نحو الامام والابداع افضل من الذي كان هو أحد رجالات المسرح في تونس من موإلىد مدينة الكاف سنة 1947 مثل صديقه عراب المسرح .والذي معه بعد التحصيل الدراسي اسس الفرقة القارة بمدينة الكاف.إذا كان اثنين..فهو ثاني الاثنين إذ يقول لصاحبه لنؤسس فرقتنا من الكاف انطلق لتكون بعدها محطات اخري في مدن اخري .المهدية. القيروان. صفاقس. بدا دراسته باامدرسة الصادقية ومن لا يعرف الصاديقية وتعليمها ومنها إلى معهد الفن المسرحي بتونس العاصمة ثم جامعة باريس 8 وكذا جامعة جوردان بباريس

كذلك.والمشاركة في دورات تكوين في المسرح والإخراج والأداء .وهو أستإذ فنون درامية ومع ابن مدينته اسس فرقة المسرح تلوطني التونيسي.ومهرجان قرطاج المسرحي .وزاد طموحه ليكون من المؤسسين لاتحاد المسرحيين العرب في حقيبته العديد من الجوائز وأوسمة الاستحقاق .إذ حاز وسام الاستحقاق الثقافي من رئاسة جمهورية تونس .وتم تكريمه في هذه الدول . القاهرة. إلىمن. الجزاىر. الكويت.الشارقة.الدوحة. الخرطوم.والهيئة الدولية للادباء بأوكلاهوما.

 

إلى جانب هذا هو مكون وأستإذ وقد تمت استظافته في عديد الدول العربية اين اشرف علي تكوين افواج من الراغبين في مهنة المسرك ومع كل من اشرف عليهم ينهي تدريسه بانجاز عمل مسرحي يتولي اخراجه .

 

هو احد الذين لا يكتفون بشئ واحد لانه يعمل مخرجا ومترجما ومكيفا للنصوص الغربية ويمثل كذلك .كما ان تمثيله لم يقتصر علي المسرح فقط بل مثل في افلام سينيمائية وتلفزة كذلك وتولي عدة مسؤوليات ثقافية وفنية في بلده .واحرز تلكثير من الجوائز علي اعمال مسرحية اخرجها للمسارح. هو إذن متعدد الجوانب او هكذا يريد لنفيه لانه شعلة ذكاء وصاحب فكر ورؤية ثقافية يريد ايصالها إلى الجيل الذي يقتفي اثاره محاولا اللحاق به ليظيف مستقبلا لارثه.

إنه الممثل المخرج والمترجم كذلك والمكون وأستإذ الفنون الدرامية . المنجي بن براهيم، هذا الاسم الذي يستحق لقب نبيل المسرح لما يتمتع به من روح وشمائيل النبل في تعامله مع رفاقه في المسرح ومع تلاميذته وهو يدرسهم الفن وكيف لا بكون نبيلا من يحترف الفن المسرحي الذي هو فن النبل بامتياز. المنجي الذي عرفته متأخرا إلى حد كبير رغم انني كنت اتالع انجازاته في مختلف الاماكن التي استظافته وفي بلده تونس .

 

عرفته في الجزائر عندما انجز مع المسرح الوطني الجزائري العمل التشاركي بين الجزائر وتونس والمغرب .الحكواتي الأخير الذي كتب نصه سيد الاحتفإلىة عبد الكريم برشيد واخرجه نبيل المسرح المنجي بن براهيم وجسد شخصياته عناصر من المسرح الجزائر وكان هذا الانجاز في احتفالات الجزائر عاصمة الثقافة العربية سنة2007.وقد اجتهد المنجي في ان يخلق في العرض ويوفر عناصر الفرجة المسرحية وعناصر الاحتفإلىة وقد استطاع الامساك بعناصر ذلك وان يوجه فريق التمثيل إلى خلق ما يحتاجه هو ورؤيته الإخراجية في توفير البهجة ومتعة الفرجة .وكان العرض ناجحا إلى حد كبير .وتلتقي مرة اخري بالمنجي في مدينتي قسنطينة وقد جاء لحضور ايام المسرح المغاربي التي كانت تنظم بقسنطينة.

 

وتحضرها بعض الفرق العربية كذلك من خارج منطقة المغرب المغرب المغرب العربي.جاء المنجي بعرض الظل وذلك سنة 2009 . ان الكثير من العملين في الحقل المسرحي قد تشاهد لهم الكثير من الاعمال ولكن الذاكرة لا تحتفظ لهم باي عمل ومعني ذلك هو الفشل وهنا من تشاهد له عملا واحدا ولا بمكنك نسيانه مهما امتد الزمن .والمنجي بن براهيم le noble du theatre. نبيل المسرح من النوع الذي لا يمكنك ان تنسي عرضا تشاهده له وشخصيا ما يزال عرض الحكواتي الأخير .وعرض الظل من العروض التي تعود صورهما بين الحين والاخر وصورة مخرجهما نبيل المسرح التونسي المنجي بن براهيم

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق