مقالات ودراسات

انكسار ” الانكسار و وحدانية الشخصية في مونودراما “انكسار” تاليف وتمثيل عبد الرحمن بن دحو المغرب

المسرح نيوز ـ العراق| مقالات ودراسات

ـ

بقلم: ذو الفقار البلداوي

 

 

(جثة  ، دمية ، مرآة ، كتب ، زجاجة خمر ، سلاح )

عرض تجريبي اعتمد على ايقونات دلالية ساهمت في البناء الادائي لتلك الشخصية الثملة

حيث اعتمد نص “انكسار” على السرد الدرامي وبصيغة الفعل الماضي

مستحظرا ثيمة الم جائحة العصر بعد انكسارات لاغلب العادات والتقاليد والاعراف الانسانية

فهو انكسار لبعض المنظومات المجتمعية

وجد مؤلف انكسار ضرورة لوحدانية الشخصية الثملة التي مثلها عبد الرحمن بن دحو من المغرب  وهي تتفحص المكان مابين جثة الزوجة ودمية ابنته التي خرجت لتبحث عن من يساعد عائلتها لدفن جثة والدتها التي اصيبت بالوباء

يالها من افتراضية مؤلمة تلك التي يعيشها العالم اليوم ترجمها الانكسار

زوج لا يجرئ على دفن جثة زوجته

وطفلة تخرج من منزلها لا تعود اليه بسبب الوباء الذي عم البيت

ويبقى الاب الثمل يتصارع مع ذاته لايجرئ على الخروج  والبحث عن ابنته او المحاولة لدفن الجثة خجلا من موقفه تارة وتارة اخرى يقف امام نفسه بالمرآة منكسرا ويدخل بصراع مع ظميره  ليحكم على جسده بالموت شنقا لكنه يعجز ويتراجع ويرجم نفسه بالجبن وهو يقول ( جبان انا ولكني احب الحياة )

جائحة كسرت بذواتنا اغلب الاشياء الجميلة

اشار العرض لانكسار العلم وعجزه من اكتشاف العلاج لهذا الوباء  ولو بالوقت الحاضر وذلك من خلال ايقونة الكتب الذي تعمد نثرها على الارض التي كانت محطة من محطات  سر وحدانية الشخصية وبحثها عن الخلاص والعلاج من هذا الوباء

وكذلك انكسار قوة وهيمنة السلاح الفتاك وعجزه امام هذا الوباء

وانكسار الاحلام  بفلسفة رائعة  ( كنا نحلم بحمامة السلام ، نريدها ان تطير، تطير عبر العالم ، لكن للاسف ما طارت حمامة ، ولا عدنا لاوطاننا )

وفجأة وبعد كل ذاك الانكسار يقرر ان يكسر الانكسار ويخرج ليبحث عن ابنته متجاوزا مخاوفه وارهاصاته

اجاد الممثل برسم ايقاع شخصية العرض بحرفنة واعية مستثمرا ادواته كممثل بارع حين اتقن اسلوب التلوين بالالقاء مع ثقل الحركة الجسدية بسبب ثمالة الشخصية رغم وحدانيتها

فالاداء المسرحي يعتمد على تفاعل كيميائي روحي بين الممثل والجمهور استطاع الممثل ان يشعرنا بوجودنا بقربه رغم المسافات ما بين العرض والجمهور وهو تحدي  انساني ورسالة واعية من عرض انكسار بكسر الروتين وتحدي الازمات مهما كان حجمها

فأخر ماكسره الانكسار لعبد الرحمن بن دحو هو تقديم عرض مسرحي اون لاين بسينغرافيا دلالية واعية و بدون مخرج واكتفى بذكر مؤلف وممثل

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى