إصدارات

من أبطال “المحاكمة” الفنانة الشابة إيمان غنيم: المحاكمة من أجمل العروض التى شاركت فيها.. وأكثرها اكتمالاً

حوار بالصور

المسرح نيوز ـ القاهرة|حاورها- كمال سلطان
ـ
استطاعت الفنانة الشابة إيمان غنيم أن تقدم دوراً جديداً عليها، وذلك بمشاركتها فى العرض المسرحى “المحاكمة” والذى تم عرضه ضمن فعاليات منتدى شباب العالم الذى اختتمت أعماله بمدينة شرم الشيخ الأسبوع الماضى،
وذلك بحضور السيد عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والسيدة قرينته وعدد كبير من المسئولين بالدولة ودول العالم. وقالت إيمان غنيم فى مستهل حوارها مع “المسرح نيوز”:
مسرحية “المحاكمة” التي تم عرضها في منتدى شباب العالم الذي أقيم في مدينة شرم الشيخ تحت رعاية وبحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، شارك فيها ١٦ شخصاً من مختلف دول العالم، ومجموعة من الممثلين المصريين، وكان لى شرف أن أكون واحدة منهم
وفخورة بثقة أستاذى المخرج خالد جلال فىّ وترشيحي للقيام بهذا الدور المهم فى العرض والمشاركة فى هذا الحدث العالمى الهام والمؤثر وأشكره جدًا على منحى هذه الفرصة. وتضيف إيمان غنيم: يأتي العرض بعد تنظيم ورشة عمل فنية لمدة 15 يوماً فقط على أرض السلام بمدينة شرم الشيخ وهو وقت قياسي لخروج عمل فنى محكم مثل “المحاكمة” فى تلك المدة القصيرة مما استدعى المزيد من الجهد والمشقة وساعات العمل المتواصلة بلا توقف.
وعن دورها بالعرض قالت: قدمت دور الطفلة ذات التسعة أعوام التى قدمت بابا نويل للمحاكمة نيابة عن كل أطفال العالم الذين عانوا من الصرعات والأوبئة والدمار وقامت بدعم باقي الأطفال فى قصصهم حتى اعترف بابا نويل وأدانته هى فى النهاية، وهذه الطفلة رمز لكل أطفال العالم المنكوبين وصوت كل طفل لم يصل صوته للعالم ولم يحصل على حقه فى الحياة، وصرخة توقظ ضمير الإنسانية الذى غفا منذ فترة طويلة.
واستطردت إيمان قائلة: هذا العرض من أجمل العروض المسرحية التى شاركت فيها على الإطلاق وأكثرها اكتمالاً من وجهة نظري ليس فقط لخروجه بهذا الإبداع الفنى فى مدة قصيرة للغاية، ولكن أيضا لأنه يناقش مجموعة من القضايا الإنسانية المشتركة بين شعوب العالم فبرغم تنوع ثقافة كل المشاركين فى العرض واختلاف الدول التى ننتمى إليها واللغة التى نتحدث بها، الا أننا أثبتنا أن الفن لغة واحدة يتحدثها العالم والإنسانية أيضاً، نتشارك فيها جميعًا ، حيث تم صياغة هذه القضايا الإنسانية فى قالب فنى مسرحى يوضح الصراعات المختلفة التى تواجه البشرية كلها مهما كان اختلاف الدول.
أما عن لحظة وقوفى على خشبة مسرح منتدى شباب العالم امام ٣٠٠٠ مشاهد من مختلف دول العالم وربما اكثر من هذا العدد و فى مقدمتهم سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وحرمه فهى بلا شك لحظة تاريخية سوف أحكيها لأبنائى وأحفادى وسأظل فخورة بها وأتمنى ألا تكون الاخيرة، وهى إضافة عظيمة لمشواري الفنى، وربما تتويج لرحلتى الفنية القصيرة ومما أضاف للسعادة أمل مضاعف هو شعورى بأن السيد الرئيس يدعم حلمى وشغفى بالفن ويهتم ويقدر شباب الفنانين فهذا دعم لا يقدر بثمن ويصعب وصفه فى كلمات قليلة. وقد جاءت مشاركتى هذا العرض بعد عرض “سينما مصر” الذى يعد تجربة فنية فريدة ذات طابع مسرحى خاص وجعلتني اختبر نفسي بعد أن جسدت دور “نادية” التى ترمز للسينما المصرية وربما مصر الحبيبة نفسها، وتجسد المرأة فى أقوى لحظاتها ومقاومتها
وها انا اقدم طفلة منكوبة ذات تسعة أعوام، فكانت أصعب لحظات بينى وبين نفسي ربما تصل للتحدي فى إحداث هذا التنوع فى الأداء، والحمد لله على خوض تلك التجربة . وعن ردود الفعل حول العرض تقول إيمان غنيم: ردود الأفعال فاقت توقعاتي، خاصة بعد أن تم إذاعتها على عدة قنوات وتلقيت مكالمات ورسائل كثيرة تشيد بدوري وبالعمل ككل وأجمل ما سمعت هو بكاء البعض عندما رفضت هدية بابا نويل فى العرض وتأثرهم بتلك اللحظة التى تجعلنا جميعاً نفكر كثيراً فى أن المساعدة والدعم إن لم يأتوا وقت الحاجة فلا معنى لهم على الإطلاق، وأنه ربما هناك طفل أو إنسان فى مكان ما يحتاج يد العون ونحن لا نعلم وان الإنسانية تجعلنا شخص واحد يشعر بنفس الهموم ونتشارك نفس الألم سوياً،
 وأعتقد أن إثارة مثل هذه التساؤلات هى من أهم وظائف الفن ورسائله التى يشرفنى أن أقدم أعمالاً تحمل تلك الرسائل وتؤثر فى وجدان المشاهدين مثل عرض المحاكمة . يذكر أن عرض “المحاكمة” مأخوذ عن القصة القصيرة “محاكمة سانتا كلوز”، صياغة وإخراج خالد جلال أشعار عماد عبد المحسن، ومحمد بهجت، سينوغرافيا عمرو عبد الله، أزياء مروة عودة، استعراضات مناضل عنتر، مخرج منفذ علا فهمى، وشارك فى بطولته شباب من 16 دولة إلى جانب أبناء مركز الإبداع الفنى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق